أقدم هرم بالتاريخ حالته مستقرة   
الأحد 1432/9/9 هـ - الموافق 7/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:24 (مكة المكرمة)، 17:24 (غرينتش)

منطقة سقارة الأثرية غنية بالآثار المصرية (أرشيف)

أعلن أمين عام المجلس الأعلى للآثار بمصر محمد عبد المقصود اليوم الأحد أن حالة هرم زوسر المدرج مستقرة، مشيرا إلى البدء غدا في استكمال أعمال الترميم لحماية الهرم.

يأتي ذلك بعد معاينة اللجنة الفنية الموسعة التي شكلت لهذا الغرض وانتهت من أعمالها اليوم، بعد ما نشر عن تعرض الهرم من الداخل لبعض الانهيارات بسبب توقف أعمال ترميمه. 

وكانت الشركة قد توقفت عن الأعمال بعد أن وصلت عملية الترميم إلى مرحلة حرجة باستخدام دعائم هوائية ودعائم سقف غرفة الهرم من الداخل، بسبب توقف الاعتماد المالي الذي يصرف للمشروع.

وأشار عبد المقصود إلى أنه من منطلق الحفاظ على الآثار سيتم وقف المشروعات التي لا يؤثر وقفها على سلامة الآثار وتأمينها، والاكتفاء بمشروعات المتحف المصري الكبير ومتحف الحضارة ومشروعات تأمين الآثار، مشددا على ضرورة ضغط وترشيد الإنفاق بالمجلس الأعلى.

وكان المجلس أعلن في التاسع من يونيو/ حزيران 2008 أنه يتبنى مشروعا بتعاون ياباني أميركي لتوثيق هرم زوسر المدرج، بالتصوير المجسم ثلاثي الأبعاد حفاظا على قيمته الأثرية كأول هرم بناه المصريون القدماء من الحجر الجيري قبل نحو 4650 عاما.

 

والهرم المدرج الذي تعرضت مصاطبه الست للتهالك بفعل الزمن ينسب إلى زوسر، وهو من ملوك الأسرة الثالثة الفرعونية التي حكمت مصر بين عامي 2686 و2613 قبل الميلاد.

 

وقد بني على شكل هرم مدرج مكون من ست مصاطب يصل ارتفاعها مجتمعة إلى 62 مترا ويبلغ طول المصطبة الأولى التي تشكل القاعدة الأكبر 130 مترا وعرضها 117 مترا، وبنيت المصاطب الست من الحجر الجيري فوق منحدر يوصل إلى حجرة دفن الملك التي تم تشيدها من صخور الغرانيت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة