مقتل زعيم تنظيم الدولة في ليبيا بغارة أميركية   
السبت 2/2/1437 هـ - الموافق 14/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:30 (مكة المكرمة)، 19:30 (غرينتش)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية اليوم أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا العراقي أبو نبيل قتل في غارة جوية نفذها الجيش الأميركي ليلة أمس.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك إن مقتل أبو نبيل -والمعروف أيضا بوسام نجم عبد زيد الزبيدي- سيضعف قدرات تنظيم الدولة على تحقيق أهدافه في ليبيا، مضيفا أن الضربة الأميركية "تم السماح بها والتخطيط لها قبل الهجوم الإرهابي على باريس".

وأضاف المتحدث أن أبو نبيل قد يكون الشخص الذي ظهر وهو يتحدث في شريط تنظيم الدولة عن إعدام مصريين أقباط في فبراير/شباط الماضي.

وأفاد مراسل الجزيرة من واشنطن فادي منصور بأن أبو نبيل كان على ما يبدو أحد مسؤولي تنظيم القاعدة في العراق قبل انتقاله إلى ليبيا ليصبح أرفع مسؤولي تنظيم الدولة هناك.

وأشار إلى أن هذه الغارة تعد تطورا مهما في عمليات القوات الأميركية ضد تنظيم الدولة، لكونها الغارة الأولى التي تستهدف التنظيم في ليبيا، في حين أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها ستستهدف كافة قادة هذا التنظيم.

في الأثناء أكد مسؤولون أميركيون لوكالة رويترز أن طائرتين من نوع إف-15 استخدمتا في هذه الغارة الجوية.

سيطرة
وبعد أربع سنوات من سقوط حكم العقيد معمر القذافي في ليبيا استغل تنظيم الدولة الفوضى في البلاد وسيطر على مدينتي سرت ودرنة، مما أثار قلق الحكومات الغربية التي باتت تخشى تزايد قوة هذا التنظيم.

وكان تنظيم الدولة سيطر على مدينة سرت في يونيو/حزيران الماضي إثر اشتباكات دامية مع الكتيبة 166 التابعة لقوات فجر ليبيا المكلفة من المؤتمر الوطني العام بتأمين المدينة.

وتقدر مصادر أمنية في طرابلس ومصراتة عدد مقاتلي الدولة الإسلامية بما لا يقل عن خمسمئة مقاتل في سرت، وتقول إن الأعداد تتزايد مع وصول عناصر من الخارج.

ومعظم قيادات التنظيم ليبيون أمضى بعضهم فترة في سجن أبو سليم إبان عهد القذافي أو كانت لهم صلات بجماعة أنصار الشريعة هناك.

ونفذ تنظيم الدولة حتى الآن ضربات معظمها ضربات كر وفر أو هجمات بارزة مثل الهجوم على سجن طرابلس أو على فندق كورنثيا بالعاصمة، والذي سقط فيه تسعة قتلى من بينهم فرنسي وأميركي.

واستهدف التنظيم أيضا قطاع النفط، إذ حاول اختراق دفاعات ميناء السدرة لكنه أخفق، في حين اجتاح مقاتلوه حقول نفط جنوبي سرت وخطفوا عددا من الأجانب، لكنهم لم يتمكنوا من السيطرة على الحقول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة