الجبل الأسود تصر على الاستقلال رغم نداءات الحوار   
الخميس 1422/10/4 هـ - الموافق 20/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ديوكانوفيتش

أصر رئيس جمهورية الجبل الأسود ميلو ديوكانوفيتش على تحركاته الرامية للاستقلال عن يوغسلافيا وتقسيم البلاد إلى جمهوريتين مستقلتين، رغم نداءات بلغراد والاتحاد الأوروبي لتفعيل الحوار بين الجمهوريتين دون الانفصال بينهما.

وصرح ديوكانوفيتش أن إنشاء اتحاد لدولتي صربيا والجبل الأسود المستقلتين هو الطريق الأكثر عقلانية لبناء جمهورية جبل أسود ديمقراطية وصربيا ديمقراطية ضمن أوروبا الديمقراطية.

وكانت العلاقات بين جمهوريتي صربيا والجبل الأسود قد تدهورت عقب وصول ديوكانوفيتش إلى السلطة في الجبل الأسود عام 1998 وقد أسهم ديوكانوفيتش منذ ذلك الوقت في إبعاد جمهوريته الصغيرة الواقعة على ساحل الأدرياتيك بشكل تدريجي عن سلطة بلغراد.

وأعرب منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الاثنين الماضي عن أمله بحل أزمة استقلال الجبل الأسود في القريب العاجل، داعيا الجانبين إلى إجراء مزيد من الحوار حيال المسائل المتنازع عليها.

وعقب محادثات سولانا في بلغراد وبودغوريكا وافق زعماء الطرفين على إجراء محادثات مع خبراء أوروبيين في الأسابيع القادمة حول القضايا المتنازع عليها التي تتركز على الأمن والاقتصاد والتجارة والشؤون الخارجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة