تركيز على مفاوضات طابا ورحيل كلينتون   
السبت 1421/10/25 هـ - الموافق 20/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غزة- سامي سهمود
اهتمت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم بموضوع المفاوضات الفلسطينية, وأبرزت خبر توجه الوفد الفلسطيني المفاوض إلى طابا المصرية استعدادا للمفاوضات الماراثونية التي اقترحها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات, كما أولت الصحف خبر
انتهاء ولاية الرئيس الأميركي بيل كلينتون اهتماما خاصا, أما على صعيد المواجهات فقد أبرزت صحيفتان آخر التطورات على الأرض ومنع قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنين الفلسطينيين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى أمس.

صحيفة الأيام كتبت في عنوانها الرئيسي: بعد مباحثات فلسطينية إسرائيلية في تل أبيب تركزت على الأرض والقدس.. مفاوضات ماراثونية تنطلق في طابا الأحد ورفض فلسطيني لتأجير أراض من الصفة.

في السياق نفسه تنقل الأيام تصريحا عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات: لا تقدم في المفاوضات مع إسرائيل.

وعلى صعيد المواجهات الفلسطينية الإسرائيلية على الأرض كتبت الأيام:
- إصابة مواطن وضابط حرس حدود في طولكرم.
- عمليات قصف وإطلاق نار قي عدة مناطق.
- قوات الاحتلال والمستوطنون يواصلون اعتداءاتهم.

فيما يتصل بالشأن الانتخابي الإسرائيلي تنقل الأيام عن وزير الإعلام والمفاوض الفلسطيني البارز ياسر عبد ربه قوله إن "الإسرائيليين سيرتكبون أكبر حماقة إذا انتخبوا شارون". وأضاف أن فوز رئيس حزب الليكود المعارض أرييل
شارون بالانتخابات القادمة سيكون بمثابة "اختيار للحرب".

ونشرت الأيام نص رسالة الوداع التي كتبها كلينتون للشعب الفلسطيني وتحت عنوان "في رسالة وداعية خاصة تحدثت فيها عن صمود ومعاناة الشعب الفلسطيني.. كلينتون: أنتم قريبون من استعادة أرضكم وإقامة دولتكم ولن يتحقق شيء إلا من خلال السلام والمفاوضات".

أما صحيفة الحياة فكتبت عنوانها الرئيسي عن نتائج اجتماع القيادة الفلسطينية الأسبوعي الليل الفائت في غزة فقالت:  أعربت عن استعدادها لمواصلة المفاوضات.. القيادة: الانسحاب الإسرائيلي مسألة مبدأ لا تراجع عنه… نتطلع إلى علاقات قوية مع إدارة بوش.

وفي عناوين متصلة بموضوع المفاوضات قالت الصحيفة:
- إسرائيل تتخذ قرارها بشأن المشاركة مساء.. الوفد الفلسطيني للمفاوضات الماراثونية يتوجه اليوم إلى طابا.
- عريقات: الكرة في الملعب الإسرائيلي.
- بن عامي: عملية السلام أوشكت على النجاح.

أما فيما يتعلق بانتهاء ولاية الرئيس الأميركي بيل كلينتون فكتبت الصحيفة في عنوانها الرئيسي عقد صفقة يعترف بموجبها بتضليل العدالة في قضية "جونز" مقابل وقف التحقيق.. كلينتون يوصي بوش بالحفاظ على أميركا قائدة للعالم.

وفي عناوين أخرى نقرأ في الحياة الجديدة:
- شركة أميركية تطالب إسرائيل بتعويضات عن أضرار تكبدتها في غارة على غزة.
- يدعي أنه يملك وكالة من أصحاب الأرض.. سمسار إسرائيلي يسعى لبيع أرض يملكها فلسطينيان غائبان.
- شارون يبعث برسائل طمأنة لعدد من القادة العرب.

أما صحيفة القدس التي تخضع موادها المنشورة للرقابة العسكرية الإسرائيلية فاختارت موضوعها الرئيسي عن وداع الأميركيين اليوم للرئيس بيل كلينتون واحتفالهم بتنصيب الرئيس الجديد جورج بوش الابن وكتبت في عنوانها الرئيسي: الولايات المتحدة الأمريكية تودع كلينتون اليوم وتحتفل بتنصيب بوش الابن.

وعلى صعيد مباحثات السلام تكتب القدس:
-  باراك متردد وبن عامي يرى أن السلام أقرب من أي وقت مضى.
- الحكومة الإسرائيلية تبحث مساء اليوم الاقتراح الفلسطيني بإجراء مفاوضات مكثفة.

وفيما يتعلق بالمواجهات الفلسطينية الإسرائيلية على الأرض تقول القدس:
- منع مواطني الضفة من  الدخول إلى القدس لأداء صلاة الجمعة.
- مواجهات في البيرة وسلواد وإصابة عشرة مواطنين.
وفي عناوين أخرى نقرأ في القدس:
- العقيد الرجوب: لا خلافات بين فتح والأجهزة الأمنية الفلسطينية.
- المدعي العام يتخلى عن ملاحقة كلينتون في قضية لوينسكي.

أما القدس فكتبت في افتتاحيتها تحت عنوان "نهاية عهد كلينتون" تقول "باختصار شديد فإن الشعب الفلسطيني لا يستطيع أن يذكر موقفا واحدا لإدارة الرئيس كلينتون وقفت فيه إلى جانب تطبيق الشرعية الدولية بخصوص القضية الفلسطينية وهي نفس الشرعية التي طالما لوحت بها في إصرارها على إبقاء الحصار الجائر على الشعب العراقي الشقيق مع كل ما نجم عن ذلك من ضحايا وفي فرض العقوبات على ليبيا والسودان".


نأمل أن يكون بوش أكثر توازنا ونزاهة تجاه القضية الفلسطينية

القدس

وانتهت القدس إلى القول إنه وبينما اكتفى كلينتون في رسالته التي وجهها للشعب
الفلسطيني بمطالبتنا بتقديم مزيد من التنازلات وتجاهل قضية اللاجئين فإنه لم يبق سوى "أن نأمل بأن يكون تسلم الرئيس بوش اليوم لمهام منصبه بداية لسياسة أمريكية أكثر توازنا تجاه القضية الفلسطينية والقضايا العربية وبداية لدور
أمريكي نزيه في عملية السلام".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة