اشتباكات بين ناشطين والشرطة بالبحرين   
الخميس 1433/10/20 هـ - الموافق 6/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)
نساء يشاركن في مظاهرات احتجاج نظمت أمس في قرية المالكية القريبة من المنامة (الفرنسية)

 قال شهود وناشطون من معارضة البحرين إن شخصا جرح في اشتباكات وقعت ليلا بين ناشطين والشرطة البحرينية في عدة قرى غربي العاصمة المنامة، على خلفية الأحكام القضائية الصادرة بحق قادة المعارضة، فيما أعرب حزب الله اللبناني عن استنكاره لهذه الأحكام.

وقال الشهود إن المحتجين أحرقوا الإطارات وسدوا الطرق بحاويات القمامة، وتصدت لهم الشرطة مستخدمة قنابل الغاز المدمع والرصاص المطاطي.

وقال بيان لجمعية الوفاق الإسلامية المعارضة إن محتجا أصيب بجراح خطيرة جراء إصابته بطلقة في جسمه، مضيفا أن الأطباء أبدوا قلقا على حياته.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية في تغريدة على تويتر إن الجريح نقل إلى مستشفى السلمانية، وإن السلطات فتحت تحقيقا في الحادث.

إدانة
يأتي ذلك في وقت فيه أدان فيه حزب الله اللبناني الأحكام التي أصدرتها محكمة بحرينية بحق معارضين، كما أدان محاولة الزج باسمه في هذا الموضوع.

وقال الحزب -في بيان أصدره الأربعاء- "إنه إذ يعلن إدانته الشديدة لهذه الأحكام الجائرة، فإنه يرى في هذه الخطوة السلطوية محاولة لتحويل الناشطين البحرينيين الساعين إلى تحقيق الحرية والعدالة إلى متهمين وخونة".

وذكر البيان أنه "إذ تأتي الأحكام القاسية والجائرة التي صدرت بحق أبناء البحرين الأحرار، الذين التزموا منذ البداية التحرّك السلمي والحضاري ولا يزالون، والذين أبوا إلا رفع علم البحرين، والدفاع عن الحريات لأبناء شعبهم المظلوم، لتبيّن مدى الإفلاس السياسي لدى السلطة البحرينية التي تصرّ على تجاهل المشكلة الحقيقية المتمثلة في رفض تحقيق المطالب الشعبية المشروعة".

واعتبر الحزب أن هذه الأحكام "محاولة بائسة لتغطية الجرائم المرتكبة" بحق المواطنين بالبحرين، والتي يمكن أن تُرتكب في المستقبل، كما تشكل "إعلاناً وقحاً عن رفض السلطة المتواصل لإجراء حوار بنّاء وفعّال وهادف مع المعارضة البحرينية".

واستنكر البيان "محاولة الزج باسم الحزب في هذا الموضوع"، مؤكدا أن موقفه "مما يجري في البحرين، واضح تماما وقد جرى التعبير عنه في العديد من المناسبات السابقة".

وكانت محكمة الاستئناف العليا في البحرين أيّدت الثلاثاء الأحكام الصادرة بحق 13 ناشطاً معارضا، يُتهمون بالتآمر لقلب نظام الحكم والتخابر مع جهات أجنبية، وبانتهاك أحكام الدستور، بالإضافة إلى الأحكام الصادرة بحق سبعة أشخاص يحاكمون غيابياً.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة