تعديل وزاري بتركيا استعدادا للانتخابات   
الجمعة 1434/3/14 هـ - الموافق 25/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:20 (مكة المكرمة)، 6:20 (غرينتش)
الإعلان عن التعديل الوزاري أعقب لقاء مغلقا بين أردوغان وغل (الأوروبية-أرشيف)

غيّر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أربعة وزراء في حكومته، في وقت يستعد حزب العدالة والتنمية الحاكم لانتخابات محلية خلال عام، تعقبها رئاسية فبرلمانية ستثبّت الحزب على الأرجح في قيادة البلاد.

وشمل التغيير وزراء الداخلية، والثقافة والسياحة، والصحة، والتعليم، وتم الإعلان عنه عقب اجتماع مغلق بين أردوغان والرئيس عبد الله غل، وهما من الحزب نفسه.

وبمقتضى هذا التعديل الذي أعلن عنه أمس، أُسندت حقيبة الداخلية -التي كان يتولاها نعيم إدريس شاهين- إلى حاكم إسطنبول السابق معمر جولر، والثقافة والسياحة لنائب رئيس حزب العدالة والتنمية عمر جيليك، والصحة لمحمد مؤذن وهو طبيب سابق، والتعليم لنبي أوجي، وفق ما جاء في بيان لرئاسة الوزراء.

يشار إلى أن حزب العدالة والتنمية الذي يحكم البلاد منذ عام 2002 مقدم على انتخابات محلية في مارس/آذار 2014، وبعد ذلك بشهور قليلة انتخابات رئاسية، ثم برلمانية في 2015.

ويرجح بقوة أن يترشح أردوغان لرئاسة البلاد، ويسعى حزب العدالة والتنمية لتمرير تعديلات دستورية تعزز صلاحيات الرئيس التنفيذية، وهي صلاحيات شرفية في الدستور الحالي الذي يعود إلى عام 1980.

وجاء التعديل الوزاري بعد نحو أربعة شهور من مؤتمر حزب العدالة والتنمية الذي انتخب في سبتمبر/أيلول الماضي هيئة إدارية جديدة استعدادا للمواعد الانتخابية القادمة.

كما أن التعديل الوزاري يأتي في خضم محادثات بين الحكومة وزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان المسجون منذ 1999 في محاولة لإقناع الحزب بإلقاء السلاح.

وقال أردوغان الثلاثاء الماضي إن حكومته تريد إحلال السلام، لكنها لن تقدم تنازلات في مكافحة الإرهاب، في إشارة إلى المواجهة الدائرة منذ عام 1984 بين القوات التركية ومقاتلي حزب العمال، والتي أسفرت حتى الآن عن مقتل ما لا يقل عن 45 ألفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة