حظر التدخين يخفض عدد الولادات المبكرة   
الأربعاء 1433/4/13 هـ - الموافق 7/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:38 (مكة المكرمة)، 1:38 (غرينتش)

أظهرت دراسة بريطانية أن حظر التدخين بشكل واسع يمكن أن يؤدي إلى تراجع حالات الولادة المبكرة وأن يكون ذا أثر إيجابي على صحة الأطفال.
 
وحسب الدراسة التي أجراها علماء بجامعة غلاسغو في أسكتلندا وتنشر الثلاثاء في مجلة "بلوس ميدسين" البريطانية فإن عدد حالات الولادة المبكرة والمواليد الذين يعتبر حجمهم صغيرا كثيرا مقارنة بأعمارهم تراجع بشكل واضح منذ اعتماد قوانين حظر التدخين في الأماكن العامة والنزل.
 
وقال الباحثون إن العلاقة بين تراجع حالات الولادة المبكرة وحظر التدخين تظهر لدى الأمهات المدخنات وغير المدخنات مما يدل على مدى خطورة التدخين السلبي.

كما أشاروا إلى أن هناك استمرارا في تزايد الأدلة على أن ضبط التدخين من خلال فرض قوانين خاصة بذلك له تأثيرات إيجابية على الصحة.

وأوصوا المزيد من الدول باعتماد قوانين مشابهة لقوانين حظر التدخين.
 
واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات جميع الأطفال حديثي الولادة في أسكتلندا الذين ولدوا في الفترة بين يناير/كانون الثاني 1996 وديسمبر/كانون الأول 2009.
 
يذكر أن أسكتلندا اعتمدت قوانين حظر التدخين منذ مارس/آذار 2006 مما أدى إلى تراجع أعداد الولادات الفاشلة بنسبة 10% منذ ذلك الحين، حسبما ذكر الباحثون الذين أشاروا إلى أن 5% من الأطفال ولدوا بحجم أصغر بكثير من الحجم الطبيعي مقابل 8% ولدوا بحجم صغير بشكل مبالغ فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة