اتباع حمية نباتية قليلة الدهون قد يؤدي لإنقاص الوزن   
الاثنين 1426/8/23 هـ - الموافق 26/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:31 (مكة المكرمة)، 6:31 (غرينتش)

أشارت دراسة طبية أميركية جديدة إلى أن اتباع حمية غذائية خالية من المنتجات الحيوانية وقليلة الدهون قد تساعد في إنقاص الوزن دون الحاجة إلى المتابعة الصارمة لعدد السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان.

ووجد الباحثون في جامعة جورج واشنطن أن من بين 64 امرأة وصلن إلى سن انقطاع الطمث وتتجاوز أوازنهن الوزن الطبيعي فقدت اللائي اتبعن حمية نباتية قليلة الدهون منهن لمدة 14 أسبوعا 13 رطلا في المتوسط مقابل نحو ثمانية أرطال بالنسبة للنساء اللائي التزمن بوجبة قياسية قليلة الكوليسترول.

وجاء نقصان الوزن رغم حقيقة أنه لم يتم تحديد قيود معينة على كمية ما تتناوله هؤلاء النساء من غذاء أو السعرات الحرارية اليومية، وعلى الرغم من حقيقة أن الحمية النباتية زادت من مقدار ما يتناولهن من مواد كربوهيدراتية.

وقال معد الدراسة الدكتور نيال دي بانارد من كلية الطلب في جامعة جورج واشنطن إن "الناس يعتقدون أن الكربوهيدرات تزيد أوزانهم ولكن الأمر ليس كذلك".

وقال بانارد إن سر زيادة نقص الوزن بين النساء النباتيات يكمن في التأثيرات المحددة للتمثيل الغذائي. وأشار إلى أن الوجبة النباتية حسنت من حساسية النساء للأنسولين وهو هورمون ينقل السكر من الدم وإلى داخل الخلايا لاستخدامه في الطاقة.

وينشر بانارد وزملاؤه في جامعتي جورج واشنطن وجورج تاون النتائج في الدورية الأميركية للطب.

والوجبات النباتية تتحاشي كل المنتجات الحيوانية بما في ذلك منتجات الألبان والبيض وتستعيض عنها بالفواكه والخضروات والحبوب والبندق والفاصوليا.

ورغم أن أنظمة إنقاص الوزن التي تعتمد على البروتين بشكل كبير تصور المواد الكربوهيدراتية على أنها العدو، فقد وجد عدد من الدراسات أن النباتيين الذين يميلون لأكل المواد الكربوهيدراتية الغنية بالألياف والفيتامينات يقل احتمال إصابتهم بالسمنة عن أكلي اللحوم.

وقال بانارد إن النساء اللائي شاركن في الدراسة الحالية وجدن أن الوجبة النباتية يسهل اتباعها لأنه لا يطلب منهن عد السعرات الحرارية أو التقيد بكمية معينة من الطعام. ولكن طلب منهن تجنب الزيوت والبندق والبذور لخفض ما يتناولهن من دهون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة