واشنطن تقر سياسة الجزرة حيال طهران   
الجمعة 1426/2/1 هـ - الموافق 11/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)

رايس أكدت أن المبادرة الأميركية لا تعني مكافأة إيران (الفرنسية)

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن واشنطن قررت التخلي عن معارضتها لترشيح إيران إلى عضوية منظمة التجارة العالمية والاستعداد لتزويدها بقطع غيار لطائراتها المدنية على أساس كل حالة على حدة.

وقالت رايس في بيان نشرته وزارتها إن هذه التدابير اتخذت لدعم الجهود الأوروبية لإقناع إيران بالتخلي عن طموحاتها النووية دون أن يعني ذلك مكافأة لها على حد قولها، مشيرة إلى أن الأوروبيين أوضحوا للإيرانيين أن عليهم أن يقدموا ضمانات موضوعية على أنهم لن يحاولوا استعمال برنامجهم النووي المدني لتغطية برامج تسلح عسكرية.

كما أكدت رايس أن الأوروبيين والأميركيين قلقون إزاء أداء إيران في مجالات حقوق الإنسان والديمقراطية وإزاء دعمها لما سمته الإرهاب، وطالبت إيران بوضع حد لدعمها المجموعات التي تعارض السلام في الشرق الأوسط عن طريق العنف.

وتعليقا على هذا التحول اللافت في سياسة واشنطن حيال إيران، قال مراسل الجزيرة في واشنطن إن المبادرة الأميركية هي ثمرة من ثمرات زيارة الرئيس جورج بوش الأخيرة لأوروبا وهي تلبي الرغبة الأوربية في إعطاء حوافز اقتصادية ملموسة لطهران لتتخلى عن طموحاتها النووية، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تمثل تغييرا في الموقف الأميركي وسياسة جديدة تلغي اللغة المتشددة اتجاه إيران لعدم وجود خيارات محددة ضدها مثل قصف المنشآت أو غيرها.

تشدد أوروبي
أوروبا لوحت بمجلس الأمن إذا لم تتخل طهران عن طموحاتها النووية (رويترز-أرشيف)
بالمقابل كشفت وكالة الأسوشيتدبرس النقاب عن وثيقة سرية قالت إنها حصلت عليها وقد هدد فيها الاتحاد الأوروبي بتأييد إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن إذا لم تتخلص من التكنولوجيا الخاصة بتصنيع أسلحة نووية.

وكانت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا قد قالت أيضا إنها ستؤيد إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن إذا ما استأنفت تخصيب اليورانيوم أو قامت بأي انتهاك لالتزاماتها في هذا المجال.

وقد انتهت في جنيف اليوم المحادثات بين إيران والاتحاد الأوروبي إلا أن الخلاف لا يزال قائما بين الجانبين حول هذا الملف.

وستعقد جولة جديدة من المفاوضات في وقت لاحق من الشهر الحالي وربما تجري في عاصمة إحدى الدول الثلاث التي تشارك في المفاوضات, طبقا لدبلوماسي أوروبي بارز.

وفي الملف ذاته أكد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز لدى استقباله نظيره الإيراني محمد خاتمي في كراكاس أن إيران لها الحق في تطوير طاقتها النووية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة