مصرع معارض كمبودي وزوجته في هجوم مسلح   
الثلاثاء 15/11/1422 هـ - الموافق 29/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعمال عنف سابقة في كمبوديا
لقي معارض سياسي كمبودي وزوجته مصرعهما برصاص مسلحين مجهولين في هجوم يعتقد أن له صلة بالانتخابات المحلية التي ستجرى في الثالث من الشهر القادم. وبذلك ترتفع حصيلة القتلى الذين سقطوا قبيل أول انتخابات محلية تجرى في البلاد إلى 17 شخصا.

وقال متحدث باسم الشرطة إن السلطات الكمبودية تجري حاليا تحقيقا في الحادث الذي لم تعرف دوافعه بعد. وأوضح أن الضحية لاه كوك (33 عاما) الناشط في حزب الملكيين المعارض وزوجته قتلا بالرصاص عندما كانا يقودان دراجة نارية في مقاطعة بورسات التي تبعد نحو 160 كلم شمال غرب العاصمة بنوم بنه.

من جهته قال نائب حاكم مقاطعة برسات إنه من السابق لأوانه القول إن هناك دوافع سياسية وراء الحادث، لكنه أوضح أنه جاء بعد يوم واحد من بدء المعارض الكمبودي وزوجته حملتهما الدعائية للانتخابات المحلية المزمع إجراؤها الأحد القادم.

وكانت الأمم المتحدة قد ذكرت في وقت سابق من هذا الشهر أن 15 شخصا لقوا مصرعهم في أعمال عنف مرتبطة بهذه الانتخابات، كما تلقى مئات آخرون تهديدات بالقتل. وتنفي الحكومة الكمبودية وجود أي صلة سياسية بجرائم القتل تلك، وعادة ما ترجعها إلى خلافات شخصية وجرائم سرقة.

وتعتبر انتخابات الثالث من فبراير/شباط أول انتخابات محلية في تاريخها لاختيار زعماء جدد لمجالس القرى. ويشغل هذه المناصب كلها حاليا حزب الشعب الكمبودي الحاكم الذي يتزعمه رئيس وزراء كمبوديا هون سين.

يشار إلى أن جميع المرشحين الذين قتلوا حتى الآن أعضاء في حزب سان رينسي والحزب الملكي وكلاهما يتوقع أن يحقق مكاسب كبيرة على حزب الشعب الحاكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة