مقتل اثنين من قادة الجيش العراقي بالأنبار   
الخميس 1436/11/12 هـ - الموافق 27/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)

قتل ضابطان عراقيان كبيران -هما معاون قائد عمليات محافظة الأنبار، وقائد الفرقة العاشرة- في تفجير وقع أثناء المعارك الدائرة مع تنظيم الدولة الإسلامية شمالي مدينة الرمادي (غرب بغداد)، كما قتل عدد آخر من العسكريين.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول "أثناء تقدم قواتنا من المحور الشمالي (لمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار) في منطقة الجرايشي تقدمت عجلة مفخخة باتجاه قواتنا".

وأضاف أنه "تم الرد على العجلة، لكن انفجارها أدى إلى استشهاد معاون قائد عمليات الأنبار اللواء الركن عبد الرحمن أبو رغيف والعميد الركن سفين عبد المجيد قائد الفرقة العاشرة، لأنهما كانا قريبين جدا".

وأشار بيان لقيادة العمليات المشتركة إلى أن قتلى آخرين سقطوا في الانفجار، لكنه لم يحدد عددهم.

وتخوض القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي منذ أسابيع معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية لاستعادة مدينتي الرمادي والفلوجة، لكنها تكبدت خسائر كبيرة وما زال تقدمها بطيئا.

وفي الفلوجة، قال مصدر عسكري إن أربعة جنود عراقيين قتلوا وأصيب ستة آخرون في قصف لتنظيم الدولة استهدف معسكر طارق شرقي المدينة.

معارك كركوك
وقالت سلطات إقليم كردستان العراق إن قوات البشمركة تمكنت من طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من عشر قرى في محافظة كركوك (شمالي العراق) أمس الأربعاء.

أفراد من البشمركة بجوار عربة تابعة لتنظيم الدولة جنوب بلدة داقوق أمس الأربعاء (رويترز)

وأكد مجلس الأمن في كردستان أن نحو ألفين من أفراد البشمركة شاركوا في هذا الهجوم، وأن عشرات من مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا.

وأوضحت مصادر عسكرية كردية أن الهجوم الذي تم بدعم جوي من التحالف الدولي بدأ عند الفجر في بلدة داقوق، وأن القوات الكردية سيطرت على منطقة مساحتها نحو 250 كيلومترا مربعا بحلول المساء.

وقال مساعد لقائد عسكري كردي يشارك في العملية إن خمسة من قوات البشمركة قتلوا معظمهم جراء عبوات ناسفة بدائية الصنع.

يذكر أن خطوط المواجهة بين قوات البشمركة ومقاتلي تنظيم الدولة في شمالي العراق لم تتحرك منذ شهور.

وقد أفاد بيان عسكري أميركي بأن الولايات المتحدة وشركاءها في التحالف نفذوا 18 غارة جوية على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق أول أمس الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة