انتخابات برلمانية في كوريا الشمالية   
الاثنين 1424/6/7 هـ - الموافق 4/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتخب الكوريون الشماليون أمس الأحد نوابا جددا للبرلمان الذي يتمتع بصلاحيات شكلية بالدولة الشيوعية، في وقت ألقت الأوضاع الاقتصادية الصعبة والأزمة بين بيونغ يانغ وواشنطن بظلالها على الانتخابات.

ويقوم الناخبون باختيار أعضاء للبرلمان الحادي عشر وكذلك للمجالس المحلية. ويتم التنافس على حوالي 690 مقعدا في البرلمان إضافة إلى 29 ألف مقعد في المجالس المحلية. وتمتد ولاية البرلمان خمس سنوات.

ومن بين المرشحين زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ إيل الذي يعتبر انتخابه مجرد أمر شكلي حيث لا ينافسه أحد في انتخابات البرلمان. ويقود كيم بصفته الأمين العام لحزب العمال الحاكم لجنة الدفاع الوطنية التي تسيطر على الجيش وذلك منذ وفاة والده كيم إيل سونغ عام 1994.

وينتخب البرلمان الكوري الشمالي كل خمس سنوات، وينعقد مرة أو مرتين في العام، وتتلخص مهمته في المصادقة على ميزانية الحكومة ومعالجة شؤون الدولة الهامة. أما السلطة الحقيقية فهي بيد حزب العمال الكوري والصفوة العسكرية التي يقودها كيم.

وتعاني كوريا الشمالية من مصاعب اقتصادية كبيرة تفاقمت عقب اندلاع الأزمة النووية بينها وبين الولايات المتحدة التي تتهمها بامتلاك برنامج نووي سري يقوم على اليورانيوم المخصب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة