كتساف يؤكد مصافحته للأسد وخاتمي وبوتفليقة   
الجمعة 1426/2/28 هـ - الموافق 8/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:11 (مكة المكرمة)، 19:11 (غرينتش)

زعماء الدول المشاركة في تشييع البابا حيث تمت المصافحات(الفرنسية)

أكد الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف في تصريحات لوسائل الإعلام الإسرائيلية أنه صافح أثناء جنازة البابا يوحنا بولص الثاني كلا من الرئيسين السوري بشار الأسد والإيراني محمد خاتمي وأنه تحادث مع الأخير بالفارسية.

وذكر كتساف في تصريحات بثتها القناة الإسرائيلية الثانية ووسائل إعلام أخرى أن رؤساء الدول يتصافحون عندما يلتقي بعضهم بعضا وأن المصافحة لا تعني التقارب مضيفا أن المصافحات "جرت في إطار التهذيب وليس لها بعد سياسي".

وقال مسؤول حكومي إسرائيلي من جهته تعليقا على المصافحات إنه من السابق لأوانه القول إنها يمكن أن تثمر عن دبلوماسية مستقبلية.

وأوضح كتساف الذي يشغل منصبا شرفيا أنه هو الذي بادر في بداية مراسم التشييع إلى مصافحة وتحية الأسد الذي كان يجلس خلفه وأن الأخير مد له يده في وقت لاحق "وتصافحنا مجددا".

ونفي المحلل والأكاديمي السوري عماد الشعيبي في مقابلة مع الجزيرة أن يكون الرئيس الأسد الذي لا زالت بلاده في حالة حرب مع إسرائيل قد صافح الرئيس الإسرائيلي.

وذكر كتساف أنه صافح في نهاية المراسم الرئيس الإيراني محمد خاتمي الذي كان جالسا إلى يساره وأنه تبادل معه بعض الكلمات بالفارسية.

وأكد كتساف أنه تطرق خلال محادثته مع خاتمي لمدينة يزد في إيران حيث ولدا, باعتبار أن الرئيس الإسرائيلي ينحدر من عائلة يهودية إيرانية.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن كتساف أجاب عندما سئل عما إذا كان قد صافح زعماء عربا آخرين بالقول إنه تصافح مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة