متمردو تشاد يسيطرون على مدينة شرق نجامينا   
الأربعاء 1427/3/13 هـ - الموافق 12/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
الجيش التشادي واجه معارك شرسة مع المتمردين خلال اليومين الماضيين (رويترز-أرشيف)

أعلن متمردون تشاديون أن قوات الجبهة الموحدة للتغيير الديمقراطي المتمردة استولت على إحدى المدن شرق العاصمة نجامينا.
 
وقالت مصادر الجبهة المتمردة إن قواتها هاجمت مدينة مونغو وسيطرت عليها بعد معارك ضد الجيش التشادي.
 
وأعلن مصدر ببرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في نجامينا أن موظفي المركز المحلي للبرنامج أفادوا سماعهم دوي أسلحة ثقيلة ظهر اليوم بالمدينة.
 
وتأتي هذه التطورات بعد يوم من شن المتمردين هجمات مماثلة أمس بجنوب شرق البلاد سيطروا خلالها على موقع هاراز مانغيني قرب حدود أفريقيا الوسطى وبلدة كوكو شرقي مدينة غوزبيدا.
 
نفي
من جهة أخرى نفى الدكتور حسن صالح الجنيدي نائب رئيس الجبهة الموحدة للتغيير الديمقراطي المتمردة التي تضم تسع جماعات مسلحة أن يكون المتمردون شنوا هجوما على معسكر للاجئين.
 
واعتبر الجنيدي في تصريحات للجزيرة أن المسألة لا تعدو كونها دعاية من نظام الرئيس إدريس ديبي سعيا منه للتقليل من شأن الحركات المسلحة, مؤكدا في الوقت ذاته أن قواته تحترم المسائل الإنسانية وأنها تقوم بحماية اللاجئين.
 
وكانت متحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قد أعلنت أن المتمردين شنوا هجمات جديدة ضد القوات الحكومية وأنهم سيطروا على معسكر للاجئين يضم نحو 17 ألف لاجئ سوداني.
 
وقالت المتحدثة إن المتمردين دخلوا معسكر جوز أمير القريب من الحدود السودانية أثناء تدريبات على توزيع الغذاء على اللاجئين, وأجبروا نحو 118 من عمال الإغاثة المنتمين لعدد من الوكالة الإنسانية على البقاء بالمعسكر طيلة الليل قبل أن يسمحوا لهم بمغادرته في الصباح.
 
تعهد
وتعهد المتمردون وأغلبهم من العسكريين الفارين من صفوف الجيش بإنهاء حكم الرئيس إدريس ديبي الذي استمر 15 عاما, وذلك قبل حلول موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها مطلع مايو/أيار القادم.
 
ويرى محللون أن أعمال التمرد المسلح ومحاولة اغتيال ديبي -الذي استولى على السلطة عام 1991 بعد تزعمه لثورة عسكرية انطلقت من إقليم دارفور -أدت إلى إضعافه وزيادة عزلته.
 
يشار إلى أن السودان وتشاد يتبادلان الاتهام بدعم متمردين يحاربون حكومتي نجامينا والخرطوم, لكنهما اتفقا في قمة استضافها الزعيم الليبي معمر القذافي بطرابلس في فبراير/شباط على منع متمردي كل بلد من إقامة قواعد في أراضي البلد الآخر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة