التحرير والعدالة تحذر الحكومة السودانية   
الاثنين 18/10/1431 هـ - الموافق 27/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:46 (مكة المكرمة)، 0:46 (غرينتش)
التيجاني سيسي أكد حرص حركته على التوصل لسلام عادل في دارفور (الجزيرة )
 
حذر التيجاني سيسي رئيس حركة التحرير والعدالة التي تقاتل الحكومة في إقليم دارفور، الحكومة السودانية من مغبة عدم الاعتبار بتجربة جنوب السودان وتكرارها في الإقليم المضطرب.
 
ويأتي تحذير سيسي قبل يومين من استئناف محادثات سلام دارفور في الدوحة بين الحركة والحكومة السودانية برعاية قطرية ودولية.
 
وقد أكد سيسي خلال مؤتمر صحفي عقده بالدوحة الأحد حرص حركته على التوصل إلى سلام عادل وشامل متفاوض عليه. وقال "نتمنى أن نتعلم في السودان حل قضايانا من جذورها".
 
وأضاف أن الموضوعات المتعلقة باقتسام السلطة والترتيبات الأمنية والتعويضات والعدالة والمصالحة لا تزال قيد التفاوض.
 
تقليل
من جهته قلل المستشار في وزارة الإعلام السودانية ربيع عبد العاطي من تحذيرات سيسي، وقال "لا معنى للتحذير ما دامت مفاوضات الدوحة مستمرة ولم تنته بعد".
 
 عبد العاطي: منبر الدوحة بشأن سلام دارفور سيكون الأخير (الجزيرة نت-أرشيف)
وأعرب في تصريح للجزيرة عن استعداد الحكومة السودانية لمناقشة كافة القضايا موضع الخلاف.
 
وأشار إلى أن لجنة الوساطة تتصل بكافة الأطراف وتعد الوثائق التي سيتم النقاش حولها بهدف الوصول إلى اتفاق نهائي يجري التوقيع عليه.
 
كما أعرب عن ثقته بأن منبر الدوحة لمفاوضات سلام دارفور سيكون الأخير "وقد قررنا أن هذا العام هو العام النهائي لتحقيق السلام في دارفور".
 
وكانت الوساطة القطرية والدولية أعلنت الأسبوع الماضي عن استئناف المفاوضات بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة في الـ29 من الشهر الجاري.
 
وناقشت الوساطة وثيقة اتفاق نهائي للسلام في دارفور ستعرض على مختلف أطراف النزاع وتهتدي بالاتفاقات السابقة المبرمة بين الحكومة السودانية وحركات دارفور المسلحة ومن بينها الاتفاقان الإطاريان مع حركتي العدل والمساواة والتحرير والعدالة.
 
وتضم حركة التحرير والعدالة ثماني حركات مسلحة، خمس منها تمثل "مجموعة طرابلس"، وثلاث حركات من "مجموعة أديس أبابا"، وكانت قد أعلنت توحدها إبان مشاورات التفاوض بالدوحة في فبراير/شباط الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة