استياء إسرائيلي من الاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1432/9/10 هـ - الموافق 8/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)

سلام فياض خلال لقائه بكاثرين آشتون في الأراضي الفلسطينية في يناير الماضي (الفرنسية)

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم أن يعقوب عميدرور مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبخ سفراء دول الاتحاد الأوروبي الـ27 لدى إسرائيل بدعوى أن الأوروبيين يفضلون دائما الفلسطينيين على إسرائيل.

وأوضحت الصحيفة أن منتدى سفراء الاتحاد الأوروبي دعا عميدرور ليستعرض أمامهم تقريرا سياسيا أمنيا يوم 14 يوليو/تموز الماضي، وأنه استغل المنتدى ليلقي خطابا هجوميا وبخ خلاله السفراء بسبب مواقف الاتحاد تجاه إسرائيل.

وقال عميدرور للسفراء إن الاتحاد يفضل دائما موقف الفلسطينيين على موقف إسرائيل، "ولماذا لا توجهون أبدا انتقادات للفلسطينيين؟ وأن الاتحاد الأوروبي كمجموعة ليس قادرا على اتخاذ موقف متوازن بين الفلسطينيين وإسرائيل، إذ لا يمكن اتهام إسرائيل بكل شيء، وإذا لم يغير الاتحاد الأوروبي موقفه ويقوم بالضغط على الفلسطينيين فإن المفاوضات لن تستأنف".

وهاجم عميدرور -الذي اجتمع لأول مرة مع جميع سفراء الاتحاد الأوروبي سوية- الموقف الذي عبرت عنه مفوضة السياسة الخارجية للاتحاد كاثرين آشتون خلال لقاء الرباعية الدولية يوم 11 يوليو/تموز الماضي، عندما عارضت صيغة بيان الرباعية التي جاء فيها أن إسرائيل دولة يهودية ولذلك فإن الحدود الدائمة بين إسرائيل والفلسطينيين لن تكون حدود العام 1967.

واعتبر عميدرور أن تصرف الاتحاد يشجع الفلسطينيين على عدم العودة إلى المفاوضات، وإنما على المضي بخطوات أحادية الجانب في الأمم المتحدة، في إشارة إلى المسعى الفلسطيني لنيل اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية في الجمعية الأممية في سبتمبر/أيلول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة