أفغانستان وكوسوفو على طاولة المفاوضات بين بوش وشيفر   
الاثنين 1428/5/5 هـ - الموافق 21/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)

بوش يستقبل شيفر في مزرعته بكروفورد (الفرنسية)
يبحث الرئيس الأميركي جورج بوش مع ضيفه الأمين العام لحلف  شمال الأطلسي (ناتو) جاب هوب دي شيفر إستراتيجية التعاون بين الطرفين، إلى جانب دور الحلف في كل من أفغانستان وكوسوفو ومشروع الدرع الصاروخي بأوروبا الشرقية.

 

وكان شيفر وعقيلته قد وصلا أمس الأحد  إلى مزرعة بوش الخاصة في كروفورد بولاية تكساس، في سابقة هي الأولى من نوعها بتاريخ لقاءات الجانبين، قبل أن ينضم إليهما في وقت لاحق وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس.

 

المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض توني فراتو شدد على أولوية الوضع الأفغاني في المحادثات التي ستجرى بين بوش وشيفر، وذلك لأهميته "من الناحية الإنسانية".

 

وتسعى الإدارة الأميركية لإقناع حلفائها الأوروبيين بإرسال المزيد من الجنود إلى أفغانستان لا سيما في أعقاب تزايد الهجمات التي تشتها حركة طالبان، ورفع الحظر عن كيفية ومكان انتشار العمليات القتالية.

 

يُذكر أن العديد من السياسيين بالولايات المتحدة وبريطانيا وكندا -ودول غربية أخرى لديها قوات على الأراضي الأفغانية- أعربوا عن انزعاجهم من تقاعس بعض الحلفاء الغربيين عن زيادة عدد جنودهم لدعم قوات الناتو بأفغانستان التي يصل عديدها إلى 37 ألف جندي.

 

كذلك سيبحث بوش وشيفر وضع كوسوفو الذي وضع تحت إدارة الأمم المتحدة منذ عام 1999 والموقف الأميركي الداعم لمشروع القرار المقدم إلى مجلس الأمن بخصوص استقلال الإقليم عن صربيا، الأمر الذي تعارضه روسيا أحد الأعضاء الدائمين بالمجلس.

 

ومن المتوقع أن يتضمن جدول المباحثات مسألة قيام واشنطن بنشر درع صاروخي بأوروبا الشرقية، وهو ما اعتبرته موسكو تهديدا مباشرا لها فضلا عن معارضتها لفكرة توسيع الحلف الاطلسي في دول البلقان واحتمال انضمام جارتيها أوكرانيا وجورجيا إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة