محكمة الحريري تبدأ عملها الأحد المقبل   
الأربعاء 29/2/1430 هـ - الموافق 25/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:06 (مكة المكرمة)، 0:06 (غرينتش)

بعض الساسة اللبنانيين اتهموا سوريا بالتورط في اغتيال رفيق الحريري (رويترز-أرشيف)

تبدأ المحكمة الدولية الخاصة بالنظر في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري عملها الأحد المقبل، حسب ما أعلن عنه أمين سرها روبن فينسنت في مؤتمر صحفي.

وتوقع فينسنت أن يطلب المدعي العام للمحكمة دانيال بلمار من السلطات اللبنانية أن تنقل إلى لاهاي في هولندا –حيث ستنعقد المحكمة- سبعة أشخاص منهم أربعة ضباط في الجيش اللبناني تحتجزهم للاشتباه بعلاقتهم بقضية الاغتيال، بينهم قائد جهاز الأمن العام السابق اللواء جميل السيد.

كما توقع أن تكمل المحكمة عملها في فترة تتراوح بين ثلاث سنوات إلى خمس، مضيفا أن أمام المدعي العام ستين يوما من تاريخ توليه منصبه ليطلب من السلطات اللبنانية نقل أشخاص وأدلة إلى لاهاي.

ميزانية المحكمة
وكشف أن ميزانية المحكمة –التي شكلتها الأمم المتحدة بطلب من لبنان- ستبلغ 51.4 مليون دولار في عام 2009، سيساهم فيها لبنان بنسبة 49%، ويتم استكمال الباقي من مساهمات تطوعية للدول الأعضاء.

وقد قتل الحريري و14 شخصا آخرون في انفجار سيارة ملغمة يوم 14 فبراير/شباط 2005، واتهم بعض الساسة اللبنانيين سوريا بالوقوف وراء الحادث، وهو ما تنفيه دمشق وحلفاؤها في لبنان.

ولم يتم بعد تحديد قضاة المحكمة، كما لم يكشف محققو الأمم المتحدة إلى الآن أسماء أي مشتبه فيهم، في حين قال بلمار إن افتتاح المحكمة لا يعني أن الإجراءات القانونية ستبدأ على الفور، مؤكدا أن جمع الأدلة سيتواصل وأن التحقيقات ستستمر.

"
أمين سر المحكمة توقع أن تنهي عملها في ثلاث سنوات إلى خمس، وكشف أن ميزانيتها لعام 2009 تتجاوز 51 مليون دولار
"
جناح بسجن لاهاي

وفي حالة صدور لوائح اتهام يمكن للمشتبه فيهم أن يسلموا أنفسهم للمحكمة طواعية، كما يمكن لها أن تطلب من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يضغط على الدول لتسليمهم، ويمكنها محاكمتهم غيابيا.

وجهزت السلطات المختصة لمن سيعتقلون في القضية جناحا خاصا بالسجن الهولندي الذي يوجد فيه الزعيم الصربي رادوفان كراديتش، والرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور، ومتهمون آخرون بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ويأتي الإعلان عن تاريخ بدء المحكمة عملها في وقت أكد فيه بيان لمديرية الأمن الداخلي اللبناني أن أجهزة حاسوب تحوي ملفات المتهمين اللبنانيين الأربعة بقضية اغتيال الحريري تعرضت للسرقة من مكتب أحد المحامين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة