متمردو دارفور يطالبون بإشراكهم في مفاوضات كينيا   
الأحد 1424/4/2 هـ - الموافق 1/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة حكومية دمرها متمردو دارفور (أرشيف-الفرنسية)
قال زعيم حركة التمرد في دارفور غربي السودان ماني أركوي ميناوي إن حركته تطالب بالانضمام إلى مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة في كينيا.

وأوضح ميناوي الذي ظهرت حركته تحت اسم "حركة تحرير السودان" في دارفور مؤخرا "نريد المشاركة في مفاوضات ماشاكوس، ويجب أن تكون دارفور ضمن الحل الشامل للسودان".

وأضاف في تصريحات له اليوم الأحد أن الحركة قررت إجراء حوار مع الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق من أجل التوصل إلى حل سلمي شامل في جميع الأراضي السودانية.

وقال زعيم حركة التمرد في دارفور إن حركته ليست انفصالية بل تسعى إلى الحفاظ على وحدة السودان، وطالب "باحترام حقوق الإنسان وحقوق الأقليات وتنمية متوازنة لجميع المناطق وإطلاق حرية العبادة".

وكانت الحكومة ومتمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان قد اتفقوا في ماشاكوس بكينيا العام الماضي على إلغاء تطبيق الشريعة الإسلامية في المناطق التي يقطنها غير المسلمين وإجراء استفتاء في الجنوب على الانفصال بعد فترة انتقالية مدتها ست سنوات. لكن قضايا شائكة مثل اقتسام السلطة والثروة في الدولة المنتجة للنفط ظلت دون حل.

وتعتبر حركة تحرير السودان أن ولاية دارفور مهملة ولا تحظى بدرجة كافية من التمثيل في الهيئات الحكومية, وقد تبنت أخيرا عددا من الهجمات أبرزها الهجوم أواخر أبريل/ نيسان الماضي على القاعدة الجوية بولاية دارفور غربي السودان حيث اعتقلت قائدها ودمرت بضع طائرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة