برويز مشرف يصل كراتشي   
الأحد 12/5/1434 هـ - الموافق 24/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:44 (مكة المكرمة)، 9:44 (غرينتش)
برويز مشرف لدى وصوله مطار كراتشي (الفرنسية)

عاد الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف إلى بلاده اليوم الأحد بعد أن قضى نحو أربع سنوات في منفى اختياري، وذلك على الرغم من احتمال اعتقاله وتهديد حركة طالبان بقتله.

وقال مراسل الجزيرة بكراتشي عبد الرحمن مطر إن الرئيس السابق وصل مطار كراتشي (أكبر المدن وأكثرها كثافة سكانية) قادما من دبي على متن طائرة تابعة للخطوط الإماراتية، موضحا أن عددا من أنصاره توافدوا على صالة الوصول بالمطار، لكن بأعداد قليلة.

ويواجه مشرف اتهامات بعدم توفير تأمين كاف لرئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو قبل اغتيالها عام 2007، ومقتل أحد شيوخ قبائل إقليم بلوشستان في عملية عسكرية عام 2006.

وكان قد صدر قرار مسبق بالإفراج بكفالة عن مشرف تفاديا لإلقاء القبض عليه لدى عودته، لكن من الممكن اعتقاله في موعد لاحق.

ويتعشم مشرف أن يستعيد تأثيره ويخوض الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في 11 مايو/أيار. في حين يرى عدد من المراقبين أن مشرف خسر قاعدته الانتخابية ولا يبدو قادرا على إحداث تغيير في نتيجة الاقتراع.

جدير بالذكر أن الجنرال السابق بالجيش قد وصل إلى الحكم في انقلاب عام 1999 واستقال عام 2008 حين خسر حلفاؤه الانتخابات وهددته حكومة جديدة بالمساءلة، ثم غادر باكستان بعد ذلك بعام.

من جهتها قالت حركة طالبان الباكستانية في تسجيل مصور أمس السبت إنها سترسل مهاجمين "انتحاريين" وقناصة لقتل الرئيس السابق والزج به "في الجحيم" إلا أن مشرف رفض التهديدات.

وكان مشرف قد أغضب طالبان وجماعات أخرى عندما انضم إلى الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على ما سمي "الإرهاب" عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول، وحين شن بعد ذلك حملة كبيرة على المتشددين في باكستان.

وأعلن مشرف أنه سيقضي الأيام القليلة الأولى عند عودته في مدينة كراتشي، قبل أن يتوجه إلى إسلام أباد للتعامل مع المشاكل القانونية التي يواجهها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة