الجيش الحر يتقدم في أحياء من حلب   
الأحد 1434/8/14 هـ - الموافق 23/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:02 (مكة المكرمة)، 4:02 (غرينتش)
مقاتل من الجيش الحر يقارع القناصة في حي صلاح الدين بمدينة حلب (الجزيرة)
أعلن الجيش السوري الحر أنه سيطر على أجزاء كبيرة من حي الراشدين ويحاصر مقر البحوث العلمية وحي جمعية الزهراء، ومقر الأكاديمية العسكرية في حلب. وذلك في يوم سقط فيه عدد من القتلى وتواصلت فيه الاشتباكات والقصف على مناطق عدة في سوريا.

وقد أعلن الجيش السوري الحر في حلب بدءَ معركة القادسية للسيطرة على الأحياء الغربية الخاضعة للنظام، وقال إن مقاتليه في البلدة القديمة تمكنوا من تحقيق تقدم عبر إحكام سيطرتهم على حي العقبة وأجزاء كبيرة من حي العواميد.

ويهدف المقاتلون من هذه الخطوة إلى تعزيز حصارهم لقلعة حلب التاريخية ذات الموقع الإستراتيجي المشرف على أجزاء واسعة من المدينة.

وقد بث ناشطون صورا للاشتباكات الدائرة بين الجيش الحر وقوات النظام في حلب، في بدء معركة سماها الجيش الحر بالقادسية للسيطرة على الأحياء الغربية في حلب.

من جهة أخرى قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت يوم السبت مقتل 104 أشخاص في محافظات سورية مختلفة، معظمهم في دمشق وريفها وحلب، بينهم 11 طفلا و7 سيدات.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن قصف تعرض له محيط مطار منغ العسكري من الطيران الحربي صباح اليوم. ويحاول مسلحو المعارضة منذ أشهر الاستيلاء على هذا المطار الذي يشهد معارك متقطعة.

واستهدف الجيش السوري الحر أمس قوات النظام المتمركزة في ثكنة هنانو وحي العرقوب وسليمان الحلبي، كما دارت اشتباكات في حي الصاخور وسليمان الحلبي وجبل شويحنة والسفيرة ودويرينة.

وبث ناشطون صورا قالوا إنها لاشتباكات في محيط بلدتي نبل والزهراء بحلب، وقالوا إن الجيش الحر استهدف بصواريخ غراد غرفة عمليات وتجمعات للشبيحة وقوات النظام فيهما.

جانب من القصف الذي استهدف حي القابون بدمشق (الجزيرة)

قصف متواصل
وفي العاصمة دمشق واصلت قوات النظام لليوم الخامس على التوالي قصفها لأحياء من المدينة، وقال المرصد السوري إن حي القابون تعرض لقصف عنيف أدى إلى أضرار مادية واشتعال حرائق، وأشار إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومسلحي المعارضة عند أطراف الحي من جهة الأوتستراد الدولي في محاولة من القوات النظامية اقتحام الحي.

ووفقا للمرصد فقد قتل ثلاثة أطفال من عائلة واحدة ليلا في الحي نتيجة القصف الذي استخدمت فيه قذائف الهاون.

وذكر المرصد أن اشتباكات عنيفة سجلت في حي برزة إثر محاولات لقوات النظام اقتحام الحي من محاور عدة، وأشار إلى وقوع خسائر بشرية بين الطرفين.

وتركز قوات النظام هجماتها على مناطق وجود مسلحي المعارضة في الأحياء الجنوبية والشرقية والشمالية لدمشق في محاولة للقضاء عليهم، وذلك موازاة مع حملة مماثلة في ريف دمشق المتاخم لهذه الأحياء والذي يشكل -وفقا للمرصد السوري- قاعدة خلفية لمسلحي المعارضة للتوجه نحو العاصمة.

وكان المجلس الوطني السوري أكد أن حياة 40 ألف سوري من سكان حيي برزة والقابون في خطر بسبب استمرار الحصار الذي تفرضه قوات النظام مدعومة من حزب الله اللبناني ولواء أبو الفضل العباس.

اضغط للدخول إلى صفحة الثورة السورية

حمص ودرعا
من جانب آخر أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن قصفا عنيفا ومتواصلا منذ ساعات الفجر استهدف مدينة تلكلخ بحمص القريبة من الحدود اللبنانية الشمالية، وذلك بالتزامن مع محاولة لاقتحام المدينة من قبل قوات النظام من الجهة الشمالية.

وقال المرصد السوري إن القصف شمل أيضا مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، والأحياء المحاصرة من قوات النظام في مدينة حمص.

وتتقاسم قوات النظام والمعارضة السيطرة على تلكلخ، بينما تخضع الرستن والأحياء القديمة في وسط حمص لسيطرة مسلحي المعارضة.

ومع تواصل القصف والمعارك، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل تسعة أشخاص صباح اليوم السبت بنيران قوات النظام، بينهم سبعة من عناصر الجيش الحر.

ورصدت الشبكة مقتل أربعة أفراد من الجيش الحر جراء تواصل المعارك في درعا، وقالت شبكة شام إن المدينة شهدت أمس معارك على أطراف حي طريق السد وفي مدينة بصرى الشام التي يتمركز فيها عناصر حزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة