فيشر يستدعي السفير الإيراني وأزمة تلوح في الأفق   
السبت 1421/10/19 هـ - الموافق 13/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 شرودر وفيشر
استدعى وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر السفير الإيراني في ألمانيا لإجراء مباحثات عاجلة، عقب الحكم بالسجن على إيرانيين شاركوا في مؤتمر برلين. وقالت متحدثة باسم الوزارة أن فيشر استدعى الدبلوماسي الإيراني ليعرب له عن قلقه الشديد لصدور الأحكام في طهران.

وترى طهران أن مؤتمر برلين الذي عقد في التاسع من أبريل/نيسان الماضي بمبادرة من مؤسسة هنريش باول المقربة من حزب الخضر الألماني مناهض للإسلام. وأصدرت محكمة في طهران حكما بالسجن لمدة عشر سنوات على الصحفي علي أكبر غانجي، ومنعه من الإقامة في طهران لخمس سنوات بعد قضاء العقوبة. كما صدرت أحكام أخف على تسعة آخرين شاركوا في المؤتمر.

وتزامنت خطوة وزارة الخارجية الألمانية مع تقرير المستشار الألماني غيرهارد شرودر إلغاء زيارة كانت مزمعة إلى إيران في الربيع القادم. ونقلت مجلة ديرشبيغل الألمانية الصادرة الاثنين عن مصدر قريب من شرودر قوله إن الإطار الإيجابي الضروري للزيارة غير متوفر، كما أن الظروف السياسية غير مواتية.

وكان شرودر يعتزم تلبية دعوة للرئيس الإيراني محمد خاتمي الذي زار برلين في يوليو/تموز الماضي. لكن متحدثة باسم الحكومة الألمانية قالت لوكالة الصحافة الفرنسية إنه لا يمكن الحديث عن الزيارة التي لم يحضر لها عمليا.

ويذكر أن برلين وجهت مؤخرا احتجاجات إلى طهران أثناء محاكمة المشاركين في مؤتمر برلين في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة