المسجد الحرام.. أبدية العبادة   
الجمعة 2/12/1430 هـ - الموافق 20/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
 
بلغ عدد الحجاج الوافدين من الخارج بحسب إعلان رسمي أكثر من مليونين (الجزيرة نت)
 
ما أن تحط رحالك في مكة وتطأ قدماك أرض المسجد الحرام حتى تبدأ أحاسيس لم تكن خبرتها من قبل تنبض في قلبك وتختلج لها روحك وتشدك تجاه الكعبة المشرفة، إنك بذات المكان الذي خصه رب العزة ببيت يعبد فيه وحده.
 
حول الكعبة المشرفة تطوف جموع متجددة كل لحظة لا تنقطع ولا تفتر تلهج بالدعاء وتستمطر الرحمات وتستغفر عن الخطايا والسيئات.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                في المسجد الحرام تستمر عبادة الله تعالى بلا انقطاع وتتنوع العبادات التي يتوجه بها آمو البيت الحرام فترى كثيرا من الحجيج يتلون القرآن الكريم.
 
ومنهم من يتلوه قائما متوجها للكعبة المشرفة.
 
 
 
وآخرون يرتلونه جالسين متوجهين للكعبة المشرفة.
 
 
وللنساء نصيبهن في استمرار العبادة بقراءة وتدبر القرآن الكريم.
 
 
 
وقد يتعب أحدهم فيستريح مع القرآن.
 
 
 
ويبدأ الحجاج بعد دخولهم المسجد الحرام بالدعاء قبل الطواف
 
 
 
 
ويستعين بعض الذاكرين بما يساعده على ضبط كثرة الذكر والتسبيح
 
 

وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد
 
 
والكل من زوار الحرم المكي يدعو، لا يختلف في ذلك الصغير عن الكبير
 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة