عصيان بنغازي في يومه الثالث وشكوك بنجاحه   
الخميس 1435/1/26 هـ - الموافق 28/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:41 (مكة المكرمة)، 18:41 (غرينتش)
المحال التجارية أوصدت أبوابها والشوارع بدت خالية في ثالث أيام العصيان المدني ببنغازي (الجزيرة)
 
خالد المهير-بنغازي
 
لليوم الثالث على التوالي يلف العصيان مدينة بنغازي الليبية ردا على سفك الدماء وتنفيذ الاغتيالات في الشوارع والخطف وتفخيخ السيارات.
 
وباتت ثاني أكبر مدينة ليبية مشلولة بعد التزام عشرة مصارف كبيرة بالعصيان وإغلاق 459 مؤسسة تعليمية أبوابها أمام أكثر من 200 ألف طالب طيلة اليومين الماضيين.
 
وكان المجلس المحلي ببنغازي طالب بالدخول في عصيان مدني ردا على اشتباكات حصلت منتصف الأسبوع الحالي بين قوات الصاعقة وأنصار الشريعة.
 
رسالة صريحة
وقال الناطق باسم المجلس عبد الله إدغيم إن النداء جاء استجابة لمطالب الشارع. ونبه إلى استثناء محطات الوقود والمستشفيات والمخابز والصيدليات من العصيان، مشددا على أنهم كانوا يتمنون عدم إغلاق أبواب المدارس.
 
الاعتصام جاء ردا على اشتباكات بين قوات الصاعقة ومجموعة أنصار الشريعة (الجزيرة)
وأكد إدغيم للجزيرة نت أن العصيان رسالة صريحة إلى المؤتمر الوطني العام (البرلمان) والحكومة لإيقاف الاقتتال والعنف في بنغازي.
 
وبدوره قال الناشط قيس البكشيشي إن العصيان لفت أنظار الدولة لضرورة إنهاء التهميش. وأشار إلى أن رئيس الوزراء علي زيدان وصل بنغازي قبل يومين لكنه اكتفى بالجلوس في قاعة المطار ولم يكلف نفسه الاستماع لمختلف الأطراف، على حد قوله.
 
وأوضح البكشيشي للجزيرة نت أن مؤسسات المجتمع المدني بصدد تصعيد العصيان، وتعتزم تنظيم مظاهرة كبيرة لإسقاط المؤتمر الوطني العام والحكومة، وربما مجلس بنغازي المحلي.
 
وتجولت الجزيرة نت أمس في شوارع بنغازي، ولاحظت التزام المؤسسات الحكومية كافة وبعض المحال التجارية بالعصيان المدني.
 
وقال المواطن فتحي عبد الرحمن إنه لم يتمكن من سحب راتبه الشهري نظرا لإغلاق البنوك، مضيفا أنه يفضل الانتظار حتى الأحد المقبل على أمل توقف أعمال العنف والقتل.
 
وبينما رحب عبد الرحمن بالتجاوب الكبير مع العصيان المدني، أبدى تاجر الذهب جمال بن سعود إعجابه الشديد "بهذا الأسلوب الحضاري".
 
ويرى عوض إسحيم -وهو صاحب شركة خاصة- أن العصيان جاء تقليدا لما حدث في طرابلس مؤخرا، حيث تظاهر المواطنون ضد المليشيات المسلحة مما أدى لسقوط 43 قتيلا وجرح المئات.
 
ضد الاعتصام
لكن كثيرين رأوا أن العصيان لن يجدي في بنغازي لأنها تختلف عن طرابلس التي تتركز بها مؤسسات الدولة الرئيسية.
 
عبد الرحمن رحب بتجاوب البنوك والمؤسسات الحكومية مع العصيان المدني (الجزيرة)
ويقول آمر كتيبة عمر المختار -التي تساهم في تأمين بنغازي- زياد بلعم إن العصيان لن يؤثر في الحكومة، وإنها ستتجاوب معه بشكل سطحي كعادتها في كل أزمات البلاد.
 
وحسب تقديره، فإن أعضاء المؤتمر الوطني العام يطلون على أزمة بنغازي من مقر إقامتهم بفندق ريكسوس بطرابلس ويرفضون الاستماع لشكاوى الناس عن قرب.
 
وأبدى المصرفي الليبي محمود العرفي سخطه على العصيان. وتساءل "ما ذنب أطفال المدارس؟".
 
ويقول التاجر يوسف منصور إنه لم يلتزم بالعصيان لأن نجاح هذا النوع من الأساليب يتطلب وجود إرادة شعبية ودولة مستقرة، ولا ينبغي أن يتم بتحريض من جهة رسمية ترغب في تحقيق مكاسب سياسية، حسب تعبيره.
 
ويضيف أنه يدعم حكومة زيدان التي يستهدفها العصيان لوقوفها مع الجيش والشرطة بعد مواجهات الصاعقة مع جماعة غير شرعية، على حد تعبيره.
 
أما المحامية منى الصويد فوصفت العصيان بأنه مجرد إجازة لأنه يستهدف حكومة لا تملك أي شيء، مما يقلل من فرص نجاحه، حسب تقديرها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة