شارون: بناء الجدار الفاصل سيستمر   
الأحد 1424/10/7 هـ - الموافق 30/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت الصحف الأجنبية اليوم بموضوعات عدة أهمها لقاء بين وزير الخارجية الأميركي كولن باول بصناع مبادرة جنيف، وموقف رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من استمرار بناء الجدار الفاصل، ومستقبل الثروة النفطية العراقية في ظل التحديات التي تواجهها.

الجدار الفاصل

ينوي شارون التوضيح لبيرنز استمرار بناء الجدار الفاصل رغم تهديد قريع بعدم إجراء مفاوضات طلما استمر البناء

يديعوت أحرونوت

نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن مصادر سياسية إسرائيلية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون ينوي التوضيح للمبعوث الأميركي وليام بيرنز -الذي سيلتقيه اليوم- أن بناء الجدار الفاصل سيستمر على الرغم من تهديدات رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بعدم إجراء مفاوضات طالما استمر بناء الجدار.

وأضافت المصادر للصحيفة أن بيرنز سيستمع إلى الخطة الإسرائيلية القاضية بنقل مدن فلسطينية في الضفة الغربية لتكون تحت السيطرة الفلسطينية, لكن احتمالات تنفيذ هذه الخطة ضئيلة لأن الاتصالات مع الفلسطينيين لا تجري بين مسؤولين كبار. كما أكدت المصادر أن إسرائيل مستعدة لإجراء مفاوضات بشأن نقل السيطرة الأمنية في المدن الفلسطينية للفلسطينيين.

مبادرة جنيف
أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية نقلا عن مصادر أميركية بأن وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيلتقي قريبا بصناع مبادرة جنيف بين الفلسطينيين والإسرائيليين على الرغم من عدم اعتراف واشنطن الرسمي بهذه المبادرة.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه الخطوة من قبل باول ستثير استياء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, ومن المتوقع أن يعبر عن معارضته لهذا اللقاء لدى التقائه اليوم في القدس بمساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز.

وذكرت الصحيفة أن وفدا إسرائيليا كبيرا يتألف من مائتي شخصية برئاسة وزير العدل الإسرائيلي السابق يوسي بيلين سيغادر صباح غد الاثنين إلى سويسرا لحضور حفل توقيع مبادرة جنيف, ومن أبرز الشخصيات الإسرائيلية المرافقة رئيس الكنيست الإسرائيلي أفراهام بورغ والرئيس السابق لحزب العمل عمرام متسناع ورئيس الأركان السابق أمنون شاحاك.

النفط العراقي

يحذر الخبراء من اندفاع واشنطن لإعادة تشغيل الحقول العراقية بنفس الكميات التي سبقت الحرب بما يهدد بتقليل الإنتاجية على المدى البعيد

نيويورك تايمز

لفتت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي تنفق في العراق مئات الملايين من الدولارات على إصلاح أنابيب ومضخات النفط التي تقع فوق سطح الأرض تهمل المشاكل الحقيقية التي تتعرض لها خزانات النفط في باطن الأرض.

وأشار الخبراء العراقيون والأميركيون إلى أن هذه المشاكل من شأنها أن تخفض بشكل كبير كمية النفط التي تنتجها تلك الخزانات، فتتعرض حقول النفط في شمالي العراق إلى تسرب كميات كبيرة من المياه إلى مخزونها النفطي ونفس الشيء ينطبق على حقول النفط في جنوبي العراق.

ويحذر الخبراء من أن الاندفاع الحالي لإعادة تشغيل هذه الحقول بنفس الكميات التي سبقت الحرب تهدد بتقليل الكميات الإنتاجية على المدى البعيد.

معتقلو غوانتانامو
نقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن ستافورد سميث محامي أحد المعتقلين البريطانيين في غوانتانامو, أن موكله اعترف تحت ظروف قاسية من التهديد والإكراه بتورطه في مخطط للهجوم على مقر مجلس العموم البريطاني ومحاولة قتل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

ويشير المحامي إلى أن هذا الأمر لا يمكن تصديقه, وأن هذه الاعترافات انتزعت منه لأنه سيمثل أمام محكمة عسكرية أميركية حيث تسعى الإدارة الأميركية لضمان صدور أحكام سريعة بحق معتقلي غوانتانامو.

في موضوع آخر، نقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الداخلية البريطانية، أن آلاف الأطفال من اللاجئين الذين قدموا إلى بريطانيا بصورة غير شرعية سيتم إجبارهم على العودة إلى بلادهم الأصلية اعتباراً من بداية العام المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة