تنظيم الدولة ينشر صورة قنبلة الطائرة الروسية   
الخميس 8/2/1437 هـ - الموافق 19/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:23 (مكة المكرمة)، 0:23 (غرينتش)
نشرت مجلة دابق الإلكترونية التابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية أمس الأربعاء صورة قالت إنها للقنبلة بدائية الصنع التي تم بها إسقاط الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء في مصر نهاية الشهر الماضي.

وظهرت في الصورة عبوة مياه غازية وبجوارها ما يبدو أنه جهاز تفجير ومفتاح، كما نشرت صورة تضمنت جوازات سفر تخص ضحايا من المسافرين الروس "حصل عليها المجاهدون".

وقال التنظيم إنه تمكن من تهريب القنبلة إلى الطائرة الروسية من خلال ثغرة أمنية في مطار شرم الشيخ، مضيفا أنه خطط في البداية لإسقاط طائرة غربية فوق سيناء، وتحولت إلى هدف روسي بعدما بدأت روسيا الضربات في سوريا.

وأكد الكرملين أن أجهزة الاستخبارات الروسية ستدرس صور القنابل التي نشرها تنظيم الدولة، وستعمل ما هو ضروري لتحديد المسؤولين عن هذا العمل الإرهابي والقبض عليهم.

كما أعلن الكرملين في بيان أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره المصري عبد الفتاح السيسي جرى خلاله بحث التنسيق بين الأجهزة الأمنية للبلدين في عملية البحث عن منفذي إسقاط الطائرة الروسية، و"اتفقا على تنسيق وثيق بين أجهزة استخبارات" البلدين.

وأكد الكرملين في بيانه أن "هذا يعني أن إجراءات إضافية ستتخذ بهدف ضمان أمن الرحلات بين البلدين بأقصى شكل ممكن بهدف استئنافها". وتؤكد مصر من جهتها عدم التوصل بعد إلى نتيجة نهائية في التحقيق بشأن الطائرة.

وتعهد الرئيس بوتين بتكثيف حملة القصف الجوي في سوريا ردا على تفجير الطائرة، فيما أعلنت وكالة الأمن القومي الروسية عن مكافأة بقيمة خمسين مليون دولار (47 مليون يورو) لقاء أي معلومات تؤدي إلى القبض على المسؤولين عن تفجير الطائرة. 

وأعلنت موسكو أول أمس الثلاثاء أن قنبلة وراء تحطم الطائرة الروسية التى انشطرت في الجو بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ في طريقها إلى سان بطرسبورغ.

وبعد أيام على تحطم الطائرة، علقت روسيا كل الرحلات إلى مصر ومنعت شركة مصر للطيران من القيام برحلات إلى روسيا.

وأعلنت مصر الثلاثاء "تعزيز" إجراءات الأمن في مطاراتها بما فيها التعاون مع خبراء من بلدان وممثلي شركات الطيران لضمان "أقصى مستوى من الأمن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة