طلاب إثيوبيا يرفضون الانتظام في الدراسة   
الثلاثاء 1/2/1422 هـ - الموافق 24/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفض الطلاب الإثيوبيون الذين يطالبون بإصلاحات أكاديمية اليوم  العودة إلى الدراسة ما لم تقم الحكومة بتنفيذ تلك الإصلاحات والإفراج عن زملائهم الذين اعتقلوا أثناء أعمال الشغب الدموية التي وقعت الأسبوع الماضي.

وأصدر الطلاب بيانا طالبوا فيه السلطات بإطلاق سراح زملائهم المعتقلين وضمان سلامة جميع الطلاب مشيرين إلى أن عودتهم إلى الدراسة مرهونة بتحقيق هذه المطالب.

كما أعرب الطلاب عن غضبهم واستيائهم من مضمون طلبات الالتحاق التي طلبتها منهم الإدارة قبل إعادة قبولهم في صفوف الدراسة.

وفي الوقت الذي أعيد فيه اليوم فتح جامعة أديس، وهي أكبر جامعات البلاد بعد أسبوع من إغلاقها، فإنه يبدوا أن عددا صغيرا من الطلاب قد انضموا إلى الاداريين والأساتذة في دخول الحرم الجامعي. في حين وقف الطلاب خارج البوابات متجاهلين مطالب الشرطة بالتفرق.

وبثت الإذاعة المحلية مقابلة أمس الاثنين مع ثلاثة من زعماء الطلاب الذين أنكروا مطالبهم السابقة بإجراء إصلاحات وحثوا الطلاب على الانتظام في الدراسة. ولكن عددا من الطلاب الذين كانوا يقفون أمام بوابات الجامعة اتهموا الطلاب الثلاثة بخيانة قضيتهم.

وكانت المواجهات بين السلطات والطلاب قد تحولت الأربعاء الماضي إلى أسوأ اضطرابات مدنية تشهدها العاصمة منذ سنوات. إذ قالت مصادر طبية إن 41 شخصا قتلوا في الاشتباكات التي اندلعت عندما دخلت الشرطة الحرم الجامعي بناء على أوامر من وزارة التعليم لحماية ممتلكاتها وضمان استمرار الدراسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة