كوبا وأوروبا تجددان علاقاتهما بعد سنوات من الجمود   
السبت 1429/10/25 هـ - الموافق 25/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)

فيليب روكي (يمين) ولويس ميشال وقعا اتفاق التعاون يوم أمس الخميس في هافانا (الفرنسية-أرشيف)

جدد الاتحاد الأوروبي وكوبا تعاونهما بعد انقطاع دام خمس سنوات، ووقعا اتفاقا يدعو لبحث سبل العمل المشترك في مجالات اقتصادية واجتماعية وعلمية.

ووقع الاتفاق يوم الخميس وزير خارجية كوبا فيليب بيريس روكي ومفوض الاتحاد الأوروبي للتنمية والمساعدات الإنسانية لويس ميشال.

وقالت المفوضية الأوروبية –وهي الجهاز التنفيذي في الاتحاد الذي يضم 27 دولة- إنها قررت أن تستثمر خلال عام 2009 ما بين 20 و25 مليون يورو (ما بين 32 و38 مليون دولار) في مشروعات مشتركة.

وأضافت في بيان أنها ستقدم لكوبا مساعدة بقيمة مليوني يورو (2.5 مليون دولار) لمعالجة آثار إعصاري غوستاف وآيك.

ومن المنتظر أن يزور ميشال اليوم منطقة بينار ديل ريو التي تضررت بشدة من الإعصارين في سبتمبر/أيلول الماضي.

ووصف ميشال الاتفاق بأنه "نقطة تحول في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وكوبا"، وأنه سيعود على كليهما بالنفع، مضيفا أن "ما يجمع الطرفين أكثر بكثير مما يفرقهما".

وقد قطع الاتحاد الأوروبي علاقاته بكوبا قبل خمس سنوات بعد أن سجنت 75 معارضا سياسيا، وفرض عليها عقوبات دبلوماسية عام 2003، ثم صوت في يونيو/حزيران الماضي على رفعها "أملا في تشجيع الإصلاح" في كوبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة