واشنطن تحذر من هجمات محتملة في الإمارات   
الأحد 1424/1/13 هـ - الموافق 16/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت السفارة الأميركية في دولة الإمارات العربية المتحدة الرعايا الأميركيين من هجمات محتملة في مدينة دبي.

وقالت السفارة في منشور إن البعثة الأميركية في الإمارات تلقت معلومات عما سمته هجوما إرهابيا محتملا ضد النوادي الليلية في هذه المدينة. ورفض مسؤولو السفارة الأميركية تقديم المزيد من التفصيلات. ولم يصدر بعد أي تعليق رسمي من جانب الإمارات على هذا التحذير.

وتزايدت المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في المنطقة مع تعبئة واشنطن الجنود والسلاح في المنطقة المحيطة بالعراق استعدادا لهجوم محتمل تقوده الولايات المتحدة على بغداد بزعم امتلاكها أسلحة للدمار الشامل.

ودعت وزارة الخارجية الأميركية في وقت سابق من هذا الأسبوع رعاياها لإرجاء سفرهم إلى الإمارات وغيرها من دول الخليج وطلبت من الموجودين هناك التفكير في الرحيل بسبب تصاعد التوترات وزيادة المخاوف الأمنية الناتجة عن الوضع الحالي في المنطقة.

وساندت دول الخليج بصورة كبيرة الولايات المتحدة في الحرب على ما يسمى الإرهاب، لكنها تعارض علنا الحرب الأميركية على العراق. لكن بعضها يسمح للقوات الغربية بالتمركز على أراضيها استعدادا لأي حرب ضد هذا البلد، ومن المرجح أن يكون عدد منها نقطة انطلاق لأي هجوم.

مخاوف في مصر
وفي القاهرة أعلن وزير الداخلية المصري اللواء حبيب العادلي اتخاذ إجراءات أمنية لتعزيز حماية المصالح الأميركية مما سماها عمليات إرهابية بسبب الحرب المحتملة ضد العراق.

وقال العادلي أمام لجنة الشؤون العربية في مجلس الشورى إن "ما تفعله الولايات المتحدة سبب لها مشاكل كثيرة وعداوات بين بعض الناس, والأجهزة الأمنية تأخذ ذلك في الحسبان".

وأضاف "هناك احتمالات اندساس البعض بين القادمين من الخارج إلى الداخل وهذا أمر وارد ونحن نشدد من إجراءاتنا". وتوقع العادلي تزايد مخاطر الإرهاب بسبب التوتر في العالم والتغيير في موازين القوى، موضحا أن وزارة الداخلية "تبذل جهودا كبيرة من أجل محاصرة الإرهاب والجماعات التي تتستر بالدين لمحاولة إحياء الإرهاب مرة أخرى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة