الناتو يدعم كابل بمهاجمة طالبان بهلمند   
الجمعة 1436/11/14 هـ - الموافق 28/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:19 (مكة المكرمة)، 9:19 (غرينتش)

دعمت قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي حملة للجيش الأفغاني على حركة طالبان التي تتقدم في ولاية هلمند (جنوبي البلاد) وذلك ما قوض آمال التوصل إلى سلام عن طريق التفاوض.

وبعد نحو 14 عاما من الغزو الأميركي الذي أطاح بحركة طالبان بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 تحقق طالبان مكاسب.

وتمكنت طالبان الأربعاء الماضي من السيطرة على منطقة قلعة موسى في هلمند للمرة الأولى منذ عام 2007.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع دولت وزيري إن نائب وزير الدفاع موجود في هلمند للإشراف على عملية كبيرة لاستعادة المنطقة التي سيطرت عليها طالبان.

وقال تحالف الدعم الحازم التابع لحلف شمال الأطلسي إن طائرات أميركية أسقطت قنابل على قلعة موسى تسع مرات في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وإن بعض الجنود الأجانب كانوا يساعدون على الأرض.

وعن الدور الذي تقوم به القوات الأجنبية، قال المتحدث باسم الناتو الكولونيل برايان تريبوس إن عناصر الدعم الحازم يقدمون التدريب والمشورة ويساعدون عناصر من الجيش الأفغاني تعمل في قلعة موسى.

وانهارت محادثات السلام الشهر الماضي بعد إعلان طالبان عن وفاة زعيمها الملا عمر الذي فارق الحياة منذ عامين. وبعد الإعلان وقعت سلسلة من الهجمات في العاصمة وهجمات شنتها طالبان في أنحاء البلاد.

وقال المحلل بمجموعة الأزمات الدولية جرايمي سميث إذا كانت كابل تريد انضمام طالبان إلى طاولة التفاوض فإنها تحتاج إلى منعهم من السيطرة على بلدات.

ويأتي سقوط قلعة موسى بعد وقت قصير من انتزاع طالبان منطقة نوزاد المجاورة. وإذا أضيفت إلى منطقة ثالثة إلى الشمال فإن طالبان تسيطر الآن على مساحة كبيرة من هلمند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة