الرباعية تدعو لاتفاق إسرائيلي فلسطيني   
الجمعة 10/9/1431 هـ - الموافق 20/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:17 (مكة المكرمة)، 2:17 (غرينتش)
أوباما (وسط) حث على بدء المفاوضات بين عباس (يمين) ونتنياهو (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر دبلوماسية إن اللجنة الرباعية الدولية ستدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى البدء بمفاوضات مباشرة في واشنطن في الثاني من الشهر المقبل وأن بيانا رسميا بهذا الخصوص سيصدر اليوم. وأضافت ذات المصادر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيحضر هذه المفاوضات. 
 
وقالت المصادر إن بيان الرباعية سيدعو إلى تحديد مرجعية المفاوضات وجدول أعمالها، للانتقال للمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن المسودة الجديدة للبيان تدعو الطرفين في تلك المفاوضات إلى التوصل إلى اتفاقية خلال عام.
 
وأشارت رويترز إلى أن المسودة تنص على أن المفاوضات المباشرة يجب أن " تؤدي إلى تسوية يتم التفاوض عليها بين الطرفين تنهي الاحتلال وتقود إلى دولة تعيش في سلام مع إسرائيل".
 
وتؤكد المسودة مجددا –حسب المصدر نفسه– "التزاما كاملا بكل بياناتها السابقة" حيث دعت بيانات اللجنة الصادرة خلال العام الجاري إلى وقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.
 
وكان من المتوقع منذ الاثنين الماضي أن تصدر اللجنة الرباعية بيان "دعوة للمحادثات" في وقت اتهم فيه قيادي بارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إسرائيل الخميس بتعطيل إصدار بيان اللجنة.
 
وسبق أن عرضت اللجنة التي تضم الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي أثناء اجتماع بموسكو في مارس/آذار الماضي مجموعة إجراءات هدفها التوصل إلى اتفاق خلال عامين لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية مستقلة.
 
ميتشل أجرى جولات من المحادثات غير المباشرة بين عباس ونتنياهو (الفرنسية-أرشيف)
موقف أميركي
ويتزامن ذلك مع تصريح فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الأميركية بأن التوصل إلى اتفاق لبدء مفاوضات مباشرة أصبح قريبا جدا.
 
وأعلن المتحدث أن كافة الأطراف المعنية بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية تعكف على بحث التفاصيل المتعلقة بها، ولكنه امتنع عن كشف ماهية هذه التفاصيل.
 
وتسعى الإدارة الأميركية إلى بدء المفاوضات المباشرة قبل 26 سبتمبر/أيلول المقبل بوقت كاف حيث من المقرر أن ينتهي في ذلك اليوم تجميد للاستيطان في الضفة الغربية أعلنته إسرائيل لعشرة أشهر.
 
وتوقفت محادثات السلام المباشرة منذ الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في ديسمبر/كانون الأول 2008 ويناير/كانون الثاني 2009.
 
وكان الرئيس عباس قد قال بداية الشهر الجاري إنه مستعد لدخول مفاوضات مباشرة إذا أصدرت الرباعية بيانا يشبه بيانا أصدرته في مارس/آذار الماضي طلب وقف الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة وتحقيق اتفاق سلام شامل في غضون عامين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود ما قبل 4 يونيو/حزيران 1967 باعتبار ذلك أساسا للمفاوضات.
 
وتقول السلطة الفلسطينية إنها تريد حلا يضمن قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وتحذر من أن الاستيطان يدمر فرص تحقيق هذا الحل.
 
وفي المقابل يؤكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على استعداده للمفاوضات مع الفلسطينيين لكن من دون شروط مسبقة.
 
ووافقت لجنة متابعة مبادرة السلام العربية التابعة لجامعة الدول العربية الشهر الماضي على الانتقال إلى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل حينما يرى عباس ذلك مناسبا.
 
وكان جورج ميتشل المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط قد أجرى خمس جولات من المحادثات غير المباشرة بين عباس ونتنياهو ومعاونيهما منذ مايو/أيار الماضي، حيث أكد أن الإدارة الأميركية تأمل أن تبدأ المفاوضات المباشرة في سبتمبر/أيلول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة