مقتل أفغاني وإصابة سبعة جنود أجانب بقندهار   
الاثنين 1426/11/4 هـ - الموافق 5/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
القوات الأجنبية تبحث عن عناصر القاعدة وطالبان جنوبي أفغانستان (الفرنسية)
أعلنت الشرطة الأفغانية أن مدنيا أفغانيا قتل عندما فجر انتحاري نفسه قرب رتل عسكري تابع للقوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة, في مدينة قندهار الواقعة جنوب أفغانستان.
 
وأوضحت الشرطة أن الهجوم لم يسفر عن سقوط أي ضحايا أو إصابات في صفوف القوات الأجنبية.
 
ولم يتم التأكد لحد الآن من جنسية القوات التي تمت مهاجمتها, غير أن معظم أفراد الرتل كانوا -على ما يبدو- أميركيين. ولم تعلق القوات الأميركية على الحادث ولم تصدر لحد الآن أي بيان رسمي بشأنه.
 
هبوط فاشل
الهجوم وقع أثناء محاولة المروحيتين إنزال الجنود في قندهار (الأوروبية)
وفي تطور آخر اليوم أصيب خمسة جنود أميركيين وجندي أفغاني واحد بجروح في حادث سقوط مروحيتين أميركيتين من طراز "تشينوك 47".
 
وقد أكدت حركة طالبان في بيان أنها أسقطت المروحيتين خلال مواجهات مسلحة لمقاتلي الحركة شمالي مدينة قندهار. وقال الناطق باسم طالبان قاري محمد إن الحركة أطلقت صواريخها على المروحيتين أثناء قيامهما بإنزال الجنود في المنطقة الواقعة جنوب أفغانستان.
 
وقد اعترفت القوات الأميركية في بيان آخر بسقوط المروحيتين, مشيرة إلى أن الإصابات لم تكن خطرة. وأضافت أنها تتحقق في الوقت الراهن من أسباب سقوطهما.
 
يشار إلى أن أربعة مروحيات من طراز تشينوك أسقطت في أفغانستان خلال الأشهر الستة الماضية، وأسفرت تلك الحوادث عن مقتل 56 شخصا معظمهم جنود أميركيون. ويعتبر هذا العام الأكثر دموية بالنسبة للقوات الأميركية في أفغانستان منذ الإطاحة بحكم طالبان.
 
وأسفرت العمليات المسلحة بين القوات الأميركية وعناصر القاعدة وطالبان عن مقتل 60 جنديا أميركيا هذا العام, بينهم 17 لقوا مصرعهم في مقاطعة كونار شرقي أفغانستان في يونيو/حزيران الماضي إثر تعرض مروحيتهم لهجوم صاروخي على يد مقاتلي طالبان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة