المخابرات الأميركية: شريط الجزيرة بصوت بن لادن   
الاثنين 1424/11/14 هـ - الموافق 5/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


رجحت وكالة المخابرات المركزية الأميركية أن يكون الشريط الذي بثته قناة الجزيرة لزعيم تنظيم القاعدة هو فعلا بصوت أسامة بن لادن.

وقال مسؤول في الوكالة طلب عدم نشر اسمه "بعد إجراء تحليل فني فإن تقويم وكالة المخابرات المركزية هو أنه صوت بن لادن على الأرجح".

جاء ذلك بعد ترجيح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن يكون الشريط فعلا لأسامة بن لادن. وقال سترو في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية إن "تنظيم القاعدة وشبكاته مازالا موجودين دون شك وإن أسامة بن لادن لا يزال على قيد الحياة".

شريط بن لادن
وكان بن لادن حمل في رسالة صوتية بثتها الجزيرة بشدة على حكام الخليج مشككا في قدرتهم على صد أي هجوم محتمل للولايات المتحدة على دولهم.

وساق زعيم تنظيم القاعدة لتبرير رأيه أمثلة تاريخية من بينها موقف هؤلاء الحكام مما جرى بين العراق والكويت عامي 1990 و1991, وترددهم في تأييد الولايات المتحدة في غزو العراق والذي عزاه إلى تخوفهم من مبدأ تغيير الأنظمة بالقوة.

ودعا زعيم القاعدة إلى مواصلة الجهاد لصد ما وصفه بالمؤامرات التي تحاك ضد الأمة الإسلامية، مشيرا على وجه التحديد لاحتلال العراق وخريطة الطريق ووثيقة جنيف للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وانتقد بن لادن مطالب تغيير المناهج الدراسية للمسلمين، محذرا من أن ما يجري هو حرب دينية اقتصادية للسيطرة على دول الخليج بعد احتلال العراق حسب تعبيره.

كما تحدث بن لادن عن إلقاء القبض على صدام حسين، دون أن يصرح باسمه، مما يدل على أن الرسالة الصوتية سجلت حديثا. وانتقد زعيم القاعدة ما وصفها بملاحقات الأنظمة لأبناء شعبها واتهامهم بمذهب الخوارج.

وانتقد بن لادن محاربة الحكام العرب للمقاومة الفلسطينية في قمة شرم الشيخ عام 1996 مرورا بمبادرة قمة بيروت وانتهاء بخارطة الطريق. وانتقد كذلك الدول التي أوقفت المساعدات المالية التي كانت ترسل إلى عائلات الشهداء الفلسطينيين.

وطالب بن لادن المسلمين بتأسيس مجلس للحل والعقد لسد فراغ ما أكد أنه سقوط شرعي للأنظمة الحاكمة. وأشار إلى أن مهمة هذا المجلس ستكون توحيد الكلمة ورفع راية الجهاد، لوقف ما وصفها بغارة الروم على المسلمين التي بدأت في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة