أراغونيس يتحدى الانتقادات ويتمسك بالبقاء في منصبه   
الثلاثاء 17/9/1427 هـ - الموافق 10/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:16 (مكة المكرمة)، 18:16 (غرينتش)
مدرب منتخب إسبانيا في موقف صعب بعد هزيمتين متتاليتين (الأوروبية)

تحدى مدرب منتخب إسبانيا لكرة القدم لويس أراغونيس منتقديه وقال إنه سيبقى في منصبه حتى لو خسر فريقه مباراته الثالثة على التوالي حين يلتقي الأرجنتين غدا الأربعاء في مباراة ودية.
 
وقال أراغونيس (68 عاما) إنه قرر أن يتعامل بشكل جيد مع ما وصفه بالمواقف المناوئة وبالتالي فلن يترك مكانه سواء فاز فريقه أو خسر المباراة، محاولا التقليل من حجم الأزمة التي يمر بها إذ أكد أن ما يحدث له حدث أيضا لمدربين آخرين.
 
وجاءت تصريحات المدرب العجوز وسط أنباء تشير إلى أن الإيطالي مارسيلو ليبي الذي قاد بلاده للفوز بكأس العالم الأخيرة قد يكون المدرب الجديد لإسبانيا في حالة إقالة أراغونيس.
 
ولحقت بإسبانيا هزيمتان متتاليتان في تصفيات المجموعة السادسة المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008 حيث خسرت أمام أيرلندا الشمالية خارج أرضها 2-3 الشهر الماضي، ثم خسرت مجددا أمام السويد صفر -2 السبت الماضي، لتتراجع إلى المركز الخامس في مجموعتها برصيد 3 نقاط فقط من 3 مباريات.
 
توريس (وسط) أعرب عن دعمه لمدربه (الأوروبية)
هجوم مضاد
وأنحى المدرب الذي درب من قبل ناديي أتليتكو مدريد وريال مايوركا الإسبانيين، باللائمة على وسائل الإعلام قائلا إنه وقع ضحية لها حيث تلومه على أشياء لا ذنب له فيها.
 
من جانبه واصل رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم أنخيل ماريا فيلار دعمه للمدرب وقال إن السبب الوحيد الذي سينهي عمله هو الفشل في التأهل للنهائيات الأوروبية.
 
وكان عدد من لاعبي المنتخب الإسباني قد أظهروا الدعم لمدربهم وفي مقدمتهم المهاجم فرناندو توريس الذي رأى أن الجميع مسؤولون عما حدث ولا بد من تقسيم اللوم بالتساوي بين المدرب واللاعبين والإدارة.
 
من جانبه دعا لاعب الوسط ديفد ألبيلدا إلى الهدوء في صفوف الفريق قبيل المباراة الودية أمام الأرجنتين قائلا إن منتخب إسبانيا بحاجة إلى العمل في أجواء أقل عدائية من أجل تحقيق النجاح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة