فرار عشرات الآلاف من مناطق النزاع بالكونغو   
السبت 1426/1/4 هـ - الموافق 12/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)

 بقيت معظم المناطق الشرقية تحت سيطرة قدامى المتمردين رغم اتفاق سلام 2002 (الفرنسية-أرشيف)
فر حوالي 35 ألف شخص من مناطق النزاع بشمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية خلال ثلاثة أيام حسب ما أعلنته منظمة الأمم المتحدة من أجل الطفولة (يونيسيف). 

وقال داميان برسوناز المتحدث باسم المنظمة إن معظم النساء والأطفال الذين انضموا إلى المخيمات الأربعة في إقليم إيتوري أكدوا في شهاداتهم أن منازل أحرقت وأن رجالا قتلوا ونساء اغتصبن وأطفالا أصبحوا معاقين. 

وأكد برسوناز أن عدد الأشخاص الذين يتلقون المساعدة من اليونيسيف في المخيمات الكائنة بشمال مدينة بونيا بلغ 50 ألفا منذ مطلع الأسبوع و85 ألفا حتى يوم أمس الجمعة.

كما أشار إلى أن العدد تضاعف خلال ثلاثة أيام مما يؤكد أن الوضع يزداد صعوبة. 

وأدت مواجهات عنف بين مجموعتي هيما وليندو بسبب نزاعات على الأراضي إلى مقتل أكثر من 50 ألف شخص منذ 1999. 

وعلى الرغم من أن اتفاق سلام أواخر ديسمبر/ كانون الأول 2002 أنهى حربا استمرت خمس سنوات في جمهورية الكونغو الديمقراطية فإن معظم المناطق الشرقية ما زال تحت سيطرة قدامى المتمردين ومسرحا لأعمال عنف وفوضى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة