بريطانيا تخشى اتساع دائرة انتشار إنفلونزا الطيور   
الجمعة 1428/11/6 هـ - الموافق 16/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:35 (مكة المكرمة)، 2:35 (غرينتش)
 سرب من الأوز في شرق بريطانيا حيث تزداد إنفلونزا الطيور (الفرنسية)

أبدت بريطانيا تخوفها من اتساع نطاق انتشار الفيروس المسبب لمرض إنفلونزا الطيور في أراضيها.
 
وقالت وزارة الزراعة البريطانية الخميس إن الفيروس المسبب لمرض إنفلونزا الطيورالقاتل ربما انتقل إلى موقع آخر في بريطانيا مع ظهور حالات نفوق مشتبه فيها لطيور في مزرعة للديوك الرومية (الحبش) بمقاطعة سوفولك.
 
وقالت متحدثة باسم إدارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية في الوزارة "أثناء الاستعداد لعملية إعدام الدواجن المصابة في إحدى المنشآت الواقعة بمنطقة الحماية لا يمكن استبعاد ظهور مرض جدير بالملاحظة".
 
وتأكد ظهور سلالة فيروس "أتش 5 أن1" المسبب لإنفلونزا الطيور في مزرعة تقع شرق إنجلترا في وقت سابق الأسبوع الماضي وذكرت المتحدثة أن حالات نفوق ديوك رومية في مزرعة قريبة تثير مخاوف من احتمال انتشار الفيروس.
 
وأضافت المتحدثة أن كل الدواجن في المناطق التابعة لسوفولك أعدمت بموجب سياسة الإعدام بناء على الاشتباه في هذه المرحلة ولا يمكن تأكيد أو نفي وجود المرض، وذكرت أنه تم أخذ عينات وينتظر ظهور النتائج.
 
وقالت شركة "ردجريف بولتري" إن المرض تأكد ظهوره أصلا في مزرعة ردجريف بارك بالقرب من ديس في مقاطعة نورفولك.
 
وأفادت الشركة بأن الموقع الثاني هو مزرعة "جروف في بوتسدال" وتشترك المزرعتان في قوة عمالة واحدة وقالت الإدارة إن 5500 من الديوك الرومية ستعدم في المزرعة الثانية.
 
وكانت إدارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية البريطانية قد أعلنت الأربعاء أن الدواجن ستعدم في أربعة مواقع بها اتصالات خطيرة مع المزارع المصابة كإجراء وقائي.
 
وفرضت وزارة الزراعة منطقة حماية نصف قطرها ثلاثة كيلومترات ومنطقة مراقبة نصف قطرها عشرة كيلومترات ومنطقة أوسع نطاقا تخضع لقيود، وفي هذه المناطق ينبغي عزل الطيور الداجنة عن الطيور البرية كما تفرض قيود على عمليات نقل الطيور. 


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة