مخاوف من استخدام الجدري في الحرب البيولوجية   
الأحد 1422/8/4 هـ - الموافق 21/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
صورة أرشيفية لطفل مصاب بالجدري

قالت منظمة الصحة العالمية إن على الحكومات اختبار مستوى استعدادها لمكافحة الأمراض ومن بينها الجدري بسبب احتمال استخدامه كأحد أسلحة الحرب الجرثومية.

يذكر أنه تم القضاء على الجدري رسميا في جميع أنحاء العالم منذ 25 عاما, إلا أن المرض أصبح واحدا من 11 مرضا حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال استخدامها من قبل جماعات تصفها بالإرهابية لشن هجمات بأسلحة بيولوجية.

وقد طلب مدير عام منظمة الصحة العالمية غرو هارلم بروندتلاند من الخبراء دراسة ما إذا كان يجب على المنظمة تغيير توصياتها الحالية للحكومات بشأن التطعيم ضد الجدري. يذكر أن المصل المضاد للجدري يمكن أن يكون له آثار جانبية قاتلة تصيب حالة واحدة من بين كل 13 ألفا. ولما كان المرض لم يعد يمثل تهديدا للصحة كانت نصيحة المنظمة هي عدم التحصين ضده.

غير أن الهجمات ببكتيريا الجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة التي أعقبت الهجمات بطائرات مخطوفة الشهر الماضي غيرت الأمر برمته. وقد تعرض ما يقرب من أربعين شخصا في الولايات المتحدة لجراثيم الجمرة الخبيثة أثناء الشهر الماضي. وأصيب بالمرض ثمانية أشخاص وتوفي به شخص واحد.

ويتسبب فيروس الفاريولا في الإصابة بالجدري، ومن أعراض الإصابة بالمرض الحمى والصداع والبثور. وبخلاف الجمرة الخبيثة فإن الجدري شديد العدوى ولكن التطعيمات ضده يمكن أن تكون ذات فعالية في علاج المرض حتى بعد الإصابة به.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة