تأجيل محاكمة متهمين بالانتماء للقاعدة في المغرب   
الخميس 1423/10/22 هـ - الموافق 26/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معتقلو القاعدة في المغرب من اليمين زهير الثبيتي, هلال جابر العسيري, عبد الله مسافر الغامدي
أرجأت محكمة في الدار البيضاء لثالث مرة خلال ثلاثة أشهر محاكمة ثلاثة سعوديين وسبعة مغاربة متهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة والتخطيط لتفجير سفن حربية أميركية وبريطانية وذلك بعد شعور محاميهم بالإرهاق.

ومثل الثلاثة وهم زهير هلال الثبيتي وعبد الله الغامدي وهلال جابر العسيري وشركاؤهم المغاربة أمام المحكمة بعد إرجاء محاكمتهم في وقت سابق من هذا الشهر. وبينما حضر الجلسة 22 شاهدا طلبهم الدفاع، تغيب خمسة شهود من بينهم سفير السعودية في المغرب.

وطلب المحامي خليل الإدريسي من القضاة فترة راحة بعد أن ترافع لمدة 30 دقيقة، إلا أنه شعر بعدم قدرته على استئناف المرافعة مما دفع القضاة لإرجاء المحاكمة إلى 17 يناير/كانون الثاني القادم.

وقبل إرجاء المحاكمة رفض المحامي التهم الموجهة إلى موكليه، وقال إن الشرطة عكست التسلسل المتبع في الإجراءات القانونية. وأضاف أنه بدلا من تحديد الجريمة والبحث عن أدلة ثم العثور على الجناة المزعومين، بدأت أجهزتنا الأمنية بخطف المتهمين واحتجزتهم في مركز احتجاز سري ثم أعدت صحيفة الاتهام بجرائم مختلقة أجبروا على توقيعها بعد أن تعرضوا على مدى نحو شهر للتعذيب".

وأكد المحامي أن المتهمين خضعوا لاستجواب من طرف "أشخاص أجانب لا ينتمون إلى الشرطة المغربية".

وكانت السلطات المغربية قد اعتقلت المشتبه بهم العشرة في مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين متهمة إياهم بالتخطيط لشن هجمات في المغرب وعلى سفن لحلف شمال الأطلسي وهي تعبر مضيق جبل طارق. وتزعم أيضا أنهم خططوا لهجمات بالقنابل على حافلات تقل سياحا, وعلى ميدان يرتاده كثير من الزوار بمدينة مراكش. وفي حال إدانتهم بهذه التهم فإنهم سيواجهون عقوبة الإعدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة