النظام يصعّد بدمشق وضحايا بإدلب   
الاثنين 8/9/1434 هـ - الموافق 15/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:44 (مكة المكرمة)، 10:44 (غرينتش)
سوري يحمل طفله الذي قتل مع آخرين في الغارات التي استهدفت أمس بلدات في إدلب (الفرنسية)


أغار الطيران الحربي السوري اليوم الاثنين على أحياء دمشق الجنوبية بينما تواصل القوات النظامية هجومها على حي القابون المحاصر وسط اشتباكات عنيفة مع المدافعين عنه, في حين تحدث النظام عن اكتشاف "مصنع كيمياوي" للمعارضة بدمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة جرت صباح اليوم بين القوات النظامية وألوية الجيش الحر الموجودة فيه.

وأضاف أن مئات العائلات لا تزال محاصرة في الحي الذي تعرض أمس لقصف بصواريخ أرض أرض ومدافع الهاون، مما تسبب في مقتل عشرين شخصا وإصابة عشرات، وفقا للجان التنسيق.

وقالت شبكة شام من جهتها إن القوات النظامية حشدت عددا كبيرا من الآليات والجنود, وهي تحاول اقتحام الحي الذي يربط الغوطة الشرقية -وهي معقل للجيش الحر- بقلب دمشق.

وكان الهجوم الواسع على القابون بدأ قبل أيام, وجاء في سياق عمليات واسعة للنظام لاستعادة مناطق إستراتيجية في حمص ودمشق وحلب على وجه الخصوص.

قصف ومعارك
وبالتوازي مع الهجوم الجاري على القابون قصفت القوات النظامية السورية صباح اليوم أحياء دمشق الجنوبية بما فيها مخيم اليرموك.

وتعرضت هذه الأحياء صباح اليوم أيضا لغارات جوية شملت كذلك بلدات في ريف دمشق مثل السبينة، وفقا للجان التنسيق المحلية.

حي القابون تعرض أمس لقصف صاروخي أوقع عشرين قتيلا حسب ناشطين (الجزيرة)

وقال المرصد إن اشتباكات عنيفة جرت فجر اليوم عند معمل تاميكو وحاجز النور في المليحة, مشيرا إلى أنباء عن عن خسائر في صفوف الطرفين. وأشار في الوقت نفسه إلى مقتل عشرة من الشرطة في تفجير سيارة مفخخة ضرب أمس دير عطية بريف دمشق.

وخارج دمشق, تجدد القصف اليوم على حيي الخالدية وجورة الشياح وأحياء أخرى محاصرة في المدينة, بينما أوقعت غارة جوية على الرستن التابعة لحمص أيضا قتيلا وجرحى، حسب لجان التنسيق.

وأعلن المرصد السوري من جهته عن ارتفاع ضحايا القصف الصاروخي على بلدتي البارة وإبلين بجبل الزاوية في إدلب أمس قبيل الإفطار إلى 29 شخصا بينهم ثماني سيدات وستة أطفال.

وقالت شبكة شام إن أربعة مدنيين آخرين قتلوا اليوم حين استهدفت القوات النظامية حافلة ركاب بقذيفة في معرة النعمان بينما كانت في طريقها إلى إدلب المدينة.

ميدانيا أيضا, تعرضت مدينة البوكمال بدير الزور لغارة جوية, بينما سجلت اشتباكات في حيّي الرصافة وجبيلة بين الجيشين النظامي والحر، حسب شبكة شام.

مصنع كيمياوي
من جهة أخرى, قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن القوات النظامية عثرت على مصنع لتصنيع وتخزين المواد الكيمياوية في حي جوبر شرقي دمشق.

وبثت قناة الإخبارية السورية صورا لما قالت إنه مواد كيمياوية سامة تم العثور عليها في مصنع كتب على جدرانه "دولة العراق والشام الإسلامية", إضافة إلى كميات من الكلور ضمن عبوات كتب على بعضها "صنع في السعودية".

وقالت إنه عثر داخل المصنع على أسلحة حربية وقذائف هاون مفرغة لوضع المواد الكيمياوية في داخلها.

واتهمت المعارضة السورية النظام باستخدام مواد كيمياوية سامة في عمليات قصف بريف دمشق وحمص وحلب هذا العام والعام الذي سبقه, بينما اتهمها هو باستخدام مادة كيمياوية سامة في خان العسل بحلب في مارس/آذار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة