السلطات العراقية تعلن قتل مئات المسلحين شمال النجف   
الاثنين 1428/1/11 هـ - الموافق 29/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:27 (مكة المكرمة)، 4:27 (غرينتش)
قوات عراقية منتشرة في الزرقاء للمشاركة في الاشتباكات (الفرنسية)

أعلنت مصادر الشرطة العراقية أن القوات العراقية مدعومة بقوات أميركية تمكنت من قتل ما بين 250 وثلاثمائة مسلح من جماعة شيعية تطلق على نفسها اسم (جند السماء)، وذلك في معارك شرسة شاركت فيها دبابات ومقاتلات ومروحيات أميركية شمال مدينة النجف اندلعت أمس واستمرت حتى وقت متأخر من الليلة الماضية.

وقد اعترف الجيش الأميركي بإسقاط المسلحين إحدى مروحياته خلال الاشتباكات ومقتل اثنين من جنوده.

وأسفرت المواجهات أيضا عن مقتل خمسة جنود عراقيين وجرح 15 من عناصر الشرطة بينهم قائدها، وذكرت مصادر أمنية عراقية أن المسلحين هاجموا نقطة تفتيش تابعة للشرطة مما دفع قوات الأمن للرد.

ودارت المعارك في ثماني مزارع بمنطقة الزرقاء (20 كلم شمال النجف)، اتخذها نحو ستمائة من مسلحي جماعة جند السماء -المعروفة أيضا باسم المهداوية نسبة إلى الإمام المهدي المنتظر- مواقع لهم خزنوا فيها كميات ضخمة من السلاح وفق ما أعلن المتحدث باسم شرطة النجف علي جريو.
 
وذكرت مصادر الشرطة العراقية أن عددا كبيرا من هذه العناصر جاء من إيران وأفغانستان. وفي هذا السياق أعلنت قوات الأمن اعتقال خمسة أفغانيين من مسلحي جند السماء.
 
ومن جهته قال ضابط في الجيش العراقي برتبة رائد -يشارك في المواجهات- إن الحصيلة النهائية للاشتباكات غير معروفة وربما تكون أكثر أو أقل من المعلن نظرا لشدة القصف جوا وبرا على المنطقة التي  يتواجد فيها مئات المسلحين الذين من المحتمل أن تكون غالبيتهم أبيدت تماما.
 
تأمين كربلاء
في سياق متصل فرضت الشرطة العراقية إجراءات أمنية مشددة على مداخل مدينة كربلاء ومنعت سير المركبات وسط المدينة. في حين نشر الجيش العراقي عددا من وحداته في مناطق مختلفة من المدينة التي تشهد توافد الآلاف من الزوار لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهما.
 
وأفاد مصدر في الشرطة بأن عدد القوات التي نشرت في كربلاء لتأمين المدينة خلال إحياء عاشوراء بلغ 11 ألفا من الشرطة والجيش العراقي.

هجمات دامية
التفجيرات تحصد حياة عشرات العراقيين يوميا (الفرنسية)
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل ما لا يقل عن 61 شخصا في أعمال عنف شملت مختلف مناطق العراق، بينهم مستشار في وزارة الصناعة وابنته وعائلة في جنوب بغداد، حيث عثرت الشرطة على 54 جثة مساء أمس.

وفي أكثر تلك العمليات دموية سقط 16 قتيلا على الأقل وأصيب حوالي ثلاثين آخرين بجروح في انفجار سيارتين مفخختين في أحياء تسكنها غالبية كردية في كركوك.

وفي تطور آخر قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب خمسة آخرون بسقوط عدد من قذائف الهاون على منطقة جرف الصخر الواقعة جنوب غرب بغداد. كما لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وأصيب 18 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب مدينة الصدر شرقي بغداد.

وبالإضافة إلى الجثث التي عثر عليها في بغداد تم العثور في الكوت (جنوب بغداد) أيضا على خمس جثث مجهولة الهوية، إحداها مقطوعة الرأس، فيما قضى الأربعة بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة