أوباما يكشف قريبا خطته لمهاجمة "تنظيم الدولة"   
الأحد 1435/11/13 هـ - الموافق 7/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه سيقدم "خطته للتحرك" ضد تنظيم الدولة الإسلامية، مشددا على أنه لن يرسل قوات أميركية على الأرض، وأنه لا ينوي إعادة شن هجمات "تماثل الحرب في العراق".   

وخلال مقابلة مع شبكة "إن بي سي" التلفزيونية الأميركية أجريت أمس وبثت اليوم، قال أوباما إنه سيعقد الثلاثاء القادم اجتماعا مع زعماء الكونغرس لنيل دعمهم لإستراتيجيته للتصدي للتنظيم الذي يسيطر على مناطق في سوريا والعراق. وأضاف أنه سيلقي اليوم التالي خطابا موجها لمواطنيه يشرح فيه خطته لمهاجمة تنظيم الدولة.

وخلال المقابلة، اعتبر أوباما أن مقاتلي التنظيم قد يصبحون في نهاية المطاف خطرا على الولايات المتحدة.

وحرص أوباما على الإشارة إلى أنه لم يرد إلى إدارته معلومات تفيد بأن هناك "تهديدات للوطن" من تنظيم الدولة. وأوضح أن التنظيم اجتذب مقاتلين أجانب من الدول الغربية يمكنهم السفر إلى الولايات المتحدة "دون عوائق"، مضيفا أنه "بمرور الوقت يمكن أن يكون ذلك تهديدا للوطن".

وعن الحملة التي قد توجه ضد تنظيم الدولة، بين أوباما في المقابلة أن اجتماع حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ويلز مؤخرا سيكون شبيها "بحملات مكافحة الإرهاب" التي تشاركت فيها أميركا باستمرار على مدى السنوات الأخيرة، وأن الحملة لن تكون على غرار الحرب التي شنت على العراق عام 2003.

وأضاف أن أميركا ستكون جزءا من تحالف دولي ينفذ ضربات جوية دعما للعمل في الأرض الذي تقوم به القوات العراقية والقوات الكردية، لافتا إلى أن تسع دول أخرى وافقت على أن تكون أعضاء أساسيين في هذا التحالف.

ولم يقل أوباما في المقابلة ما إذا كان سيوافق على ضربات جوية في سوريا. وأضاف "الإستراتيجية لسوريا والعراق على السواء هي أن نطارد أعضاء تنظيم الدولة وأصولهم أينما كانت."

وأكد أن الولايات المتحدة ستحتاج من الدول السُّنية في المنطقة أن "تكثف جهودها" وتقدم المساعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة