غرامة على مستخدمي النقال أثناء السياقة ببريطانيا   
الثلاثاء 4/1/1428 هـ - الموافق 23/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:11 (مكة المكرمة)، 22:11 (غرينتش)
 
شددت السلطات البريطانية العقوبات المفروضة على استعمال الهاتف النقال أثناء السياقة بتحديدها غرامة 60 جنيها إسترلينيا على المخالفين ابتداء من 27 فبراير/شباط المقبل.
 
وأصبح السائقون الذين يتم ضبطهم وهم يستعملون الهاتف النقال أوالذين لا يتحكمون في السيطرة على السيارة بسبب ذلك مهددين بهذه الغرامة -التي تشكل ضعف المبلغ الحالي- بالإضافة إلى خصم ثلاث نقاط في رخصة السياقة.
 
وأوضح وزير النقل البريطاني دوغلاس ألكسندر أن الدراسات أظهرت أن الحديث في الهاتف النقال أثناء السياقة يؤثر سلبا على التركيز والقدرة على القيام بردود فعل سليمة في الحالات الخطرة. وأضاف أنه "من المستحيل القيام بشيئين في وقت واحد، وإنجازهما بشكل جيد".
 
ويذكر أنه تم عام 2004 تسجيل 74 ألف مخالفة ناجمة عن الاستعمال غير القانوني للهاتف النقال أثناء السياقة.
 
وأشار المسؤول البريطاني إلى أن الحكومة تلقت تأييدا كبيرا لهذه الخطوة، مستطردا أن الأمر المخيف يتمثل في أنه رغم موافقة 92% من المواطنين على القانون فإن 21% آخرين لا يترددون في خرقه.
 
ولاحظ تقرير صدر عام 2002 أن السائقين الذين يتحدثون بالهاتف النقال أثناء السياقة يشكلون خطرا أكبر مقارنة مع أولئك الذين يتعدون الحدود المسموح بها في تناول الكحول أثناء السياقة.
 
وكشفت اختبارات قام بها مختبر الأبحاث في النقل ببركشاير أن ردود فعل الذين يتحدثون على الهواتف النقالة أثناء السياقة تصبح بطيئة بنسبة 30% مقارنة مع نظرائهم الذين يوجدون في حالة سكر.
 
واستغرق مستخدمو الهاتف النقال -حسب المصدر نفسه- فترة تزيد بنصف ثانية للقيام برد فعل مقارنة مع الحالات المعتادة، وكذا فترة تزيد بثلث الثانية مقارنة مع السائقين في حالة سكر.
 
وأبانت الدراسة أنهم كانوا أيضا أقل قدرة على الاحتفاظ بسرعة ثابثة ويجدون صعوبة في الإبقاء على مسافة آمنة مقابل السيارة الموجودة أمامهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة