مقتل صحفي رابع في كولومبيا على أيدي مسلحين   
السبت 1422/2/25 هـ - الموافق 19/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود من متمردي القوات الثورية المسلحة ( أرشيف )
قالت الشرطة الكولومبية إن أشخاصا يشتبه في علاقتهم بالمتمردين اليساريين قتلوا مراسلا إذاعيا في منطقة ريفية شمالي كولومبيا ليصل بذلك عدد الصحفيين الذين قتلوا في هذه الدولة إلى أربعة في شهر واحد.

فقد أعلن متحدث باسم الشرطة في بوكارامانغا عاصمة إقليم سانتاندر أن مسلحين قتلوا بالرصاص الصحفي إيدجار تابيرا البالغ من العمر 38 عاما، والذي يعمل في محطة إذاعة محلية، وذلك عند مزرعته في بلدة جيوبسا بإقليم سانتاندر.

وأضاف المتحدث الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أنه من المعتقد أن يكون المسلحون أعضاء في جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية أكبر وأقدم قوة للمتمردين في أميركا اللاتينية.

وتعتبر جماعات مراقبة الصحافة كولومبيا إحدى أخطر الدول بالنسبة للصحفيين. ففي الثالث من الشهر الحالي قتل مراسل رياضي لإحدى محطات التلفزيون عندما أطلقت النار على رأسه أثناء مغادرته جامعة في كالي ثانية كبرى المدن الكولومبية، وأشارت أصابع الاتهام في مقتله إلى المليشيات اليمينية التي تقاتل المتمردين اليساريين. كما قتل صحفيان آخران في حادثين منفصلين خلال الثلاثين يوما الماضية أحدهما يعمل كاتبا في صحيفة فوز الشيوعية الأسبوعية، والآخر يعمل مراسلا رياضيا.

الجدير ذكره أن كولومبيا تشهد حربا منذ 37 عاما بين اليساريين والمليشيات اليمينية والقوات الحكومية، واعتبرت الدولة الأخطر بالنسبة للصحفيين عام 2000 إذ قتل فيها 11 صحفيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة