أفورقي: 19 ألف إريتري قتلوا في الحرب مع إثيوبيا   
الخميس 1422/3/29 هـ - الموافق 21/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسياس أفورقي
قال الرئيس الإريتري أسياس أفورقي إن قرابة 19 ألف جندي إريتري قتلوا إثر عامين من النزاع الحدودي بين إريتريا وإثيوبيا. وهذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها أحد طرفي النزاع رسميا بالخسائر البشرية للحرب التي انتهت العام الماضي.

ويأتي إعلان الرئيس الإرتيري أثناء حفل أقيم مساء الأربعاء بمناسبة "يوم الشهيد" لتكريم الذين سقطوا في حرب الاستقلال عن أديس أبابا في العام 1991، في حين لايزال حجم الخسائر البشرية في الجانب الإثيوبي غير معروف حتى الآن.

وفي السياق ذاته قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إن جهود قوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية في القرن الأفريقي لاتزال تواجه مشاكل رغم مرور عام على وقف إطلاق النار. 

وقال عنان في تقرير قدمه مجلس الأمن الدولي إن مشاكل خطيرة مازالت تواجه عملية السلام رغم الالتزام الكامل من الطرفين باتفاق السلام. وقال إن السلام الدائم يتطلب جهدا أكبر بعد حرب موجعة، مشيرا إلى وجود نزاعات مستمرة بشأن حدود المنطقة العازلة التي أنشئت للفصل بين جيشي البلدين.

الحرب الإريترية الإثيوبية (أرشيف)
وتشمل الشكاوى استمرار احتفاظ إثيوبيا بقوات لها داخل المنطقة العازلة، إلى جانب نشر إريتريا عددا أكبر من اللازم من الشرطة المدنية والمليشيات في المنطقة، وتقييدها لحرية حركة قوات حفظ السلام.

وقال عنان إن أسمرا تحتجز 400 أسير حرب إثيوبي في حين تحتجز أديس أبابا 1300 أسير إريتري، رغم اتفاق البلدين منذ ستة أشهر على الإطلاق الفوري لسراح جميع الأسرى.

يذكر أن البلدين وقعا في يونيو/ حزيران من العام الماضي اتفاقا لوقف إطلاق النار واتفاق سلام في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وتنشر الأمم المتحدة أكثر من خمسة آلاف جندي من القوات الدولية في منطقة عازلة بين البلدين بطول ألف كلم وعرض 25 كلم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة