علامات على تغير مناخي في المريخ   
الخميس 1422/5/6 هـ - الموافق 26/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طبقات من الصخر الرسوبي لكوكب المريخ تكشف إمكانية وجود بحيرات على سطحه في عصوره الأولى
ذكر علماء أميركيون أن صورا جديدة من مركبة الفضاء مارس غلوبال سيرفيور التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، أظهرت علامات حدوث تغير مناخي حديث على سطح كوكب المريخ ترجع إلى 100 ألف عام.

واكتسب هذا الكشف أهميته من كون المعلومات المعروفة عن التغير المناخي الحادث على سطح كوكب المريخ أولية للغاية ويقاس الزمن فيها بمليارات السنين.

وأشار جيولوجيون بجامعة براون في بروفيدينس في رود أيلاند إلى تضاريس أرضية حديثة تشبه جليدا متصلبا قد يشير إلى وجود احتياطيات من الجليد تحت سطح كوكب المريخ بقليل. وأكدوا أن طبقة الثلج عمرها قصير وتدل على تغير مناخي حديث جدا وربما يسير الأمر بصورة مماثلة للعصور الجليدية التي شهدتها الأرض.

وتشير النتائج الجديدة التي نشرت في دورية نيتشر العلمية إلى احتمال أن تكون هناك دورة مناخية نشطة على سطح كوكب المريخ.

والمريخ هو رابع كواكب المجموعة الشمسية بعدا عن الشمس. وسوف تعمل الرحلات المستقبلية غير المأهولة إلى "الكوكب الأحمر" على التأكد من وجود أي إشعاع أو مياه، وهما عاملان أساسيان لتحديد ما إذا كان بوسع الإنسان الحياة على ظهر هذا الكوكب أم لا.

وتوقع رئيس إدارة الطيران والفضاء دانيال غولدن أن البشر سيتمكنون من الوصول إلى المريخ في غضون 20 عاما أو أقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة