السلطة ترفض تصريحات شارون عن المستوطنات والحدود   
الثلاثاء 1424/11/14 هـ - الموافق 6/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
السلطة الفلسطينية تصف تصريحات شارون عن تفكيك مستوطنات بالمخادعة (الفرنسية)

اعتبرت السلطة الفلسطينية أنه "لا جديد" في تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون حول تأييده لقيام دولة فلسطينية، وشددت بالمقابل على ضرورة الانسحاب إلى حدود الرابع من يونيو/ حزيران عام 1967.

وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني إن تصريحات شارون "لا جديد فيها.. وفكرة الحدود المؤقتة مرفوضة فلسطينيا". وشدد على ضرورة تطبيق كامل لخارطة الطريق وقرارات مجلس الأمن وقيام دولة فلسطينية والانسحاب إلى حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967 "حتى يمكن الحديث بجدية عن هذا الموضوع".

وكان شارون أعلن الاثنين أمام مؤتمر حزبه (ليكود) في تل أبيب أنه إذا أجرت السلطة الفلسطينية "إصلاحات ديمقراطية ووضعت حدا للإرهاب والتحريض على العنف فإن دولة إسرائيل ستفي بتعهداتها وتسمح بقيام دولة فلسطينية في حدود مؤقتة أولا ثم في حدود دائمة ستتطلب منا التخلي عن عدد من مستوطناتنا".

شارون يجدد في خطابه لأعضاء ليكود تهديده بتنفيذ خطته فك الارتباط مع الفلسطينيين (الفرنسية)

ومن جهته, قال وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إن حديث شارون لا فائدة منه "لأن الحقائق على الأرض نفسها" حيث المزيد من الاستيطان ومواصلة جدار الفصل العنصري بدلا من المفاوضات.

وقد وصف وزير العمل الفلسطيني غسان الخطيب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي المتعلقة بتفكيك المستوطنات في حال قيام الدولة الفلسطينية, بأنها مخادعة. وأضاف الخطيب أن شارون يقصد بعض البؤر الاستيطانية التي بنيت بشكل عشوائي.

من جانبها اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي تصريحات شارون بأنها تمثل إعادة انتشار لقواته وتهدف لإعطاء شرعية للمستوطنات.

وناشد محمد الهندي القيادي البارز بالحركة السلطة الفلسطينية عدم إجراء لقاء مع شارون والذي وصفه بأنه لا فائدة منه. وشدد على أهمية أن يؤثر كلام رئيس الحكومة الإسرائيلية في تفعيل الحوار الفلسطيني ومواجهة الأخطار.

حصار نابلس
وجاءت تصريحات شارون بينما واصلت قوات الاحتلال اجتياحها لمدينة نابلس وفرض حظر التجول على سكان حي القريون بالبلدة القديمة لليوم الحادي عشر على التوالي.

فقد استشهد فتى فلسطيني وأصيب آخران بجروح عندما أطلق جنود إسرائيليون النار على مجموعة من الشبان الذين رشقوهم بالحجارة قرب مخيم العين غرب مدينة نابلس الاثنين.

وقال مراسل الجزيرة بنابلس إن الاحتلال الذي يحافظ على انتشاره بالمدينة يلاحق المواطنين والسيارات التي تكسر الحظر وتخرج للشوارع بين الحين والآخر. وأضاف أن الشلل مطبق على كافة المرافق بالمدينة وأي محاولة لتقديم الخدمات للمواطنين لا يتردد الجنود الإسرائيليون في قمعها.

الدور الأوروبي

شعث دعا بعد لقائه دو فيلبان في لشبونة إلى مبادرة أوروبية في ظل انشغال أميركا بالانتخابات (الفرنسية)

وعلى الصعيد الخارجي أعلن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان في لشبونة أن على أوروبا أن تتحرك من أجل السلام في الشرق الأوسط "كي لا يسيطر العنف والإرهاب في 2004".

وقال إثر لقاء مع نظيرته البرتغالية تيريزا غوفيا إنه لا يمكن لأوروبا أن تبقى عدة أشهر بدون أن تتحرك من أجل السلام، مضيفا "نعلم جميعا أن العنف والإرهاب يميلان إلى استغلال هذه الأوضاع".

من جانبه قال وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث بعد لقائه دو فيلبان بالعاصمة البرتغالية أمس إن على الاتحاد الأوروبي أن يطلق "مبادرة مزدوجة" في الشرق الأوسط إزاء انشغال الولايات المتحدة بالانتخابات هذه السنة.

وقال "إننا في حاجة إلى مبادرتين في الوقت نفسه.. من أجل إعادة إطلاق عملية السلام ومن أجل حماية الشعب الفلسطيني وأراضيه من الانعكاسات المترتبة على المدى الطويل على ما يقوم به الإسرائيليون" في إشارة الى الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل وعمليات الهدم التي تقوم بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة