تشاد تنفي سيطرة المتمردين على أبشي وتؤكد المعارك حولها   
السبت 1427/11/5 هـ - الموافق 25/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)

قوات تشادية تنتشر ببلدة أم تيمان بعد استيلاء قصير للمتمردين عليها (الفرنسية-أرشيف)

نفى وزير الدفاع التشادي وقوع مدينة أبشي شرقي البلاد في أيدي المتمردين لكنه قال إن معارك عنيفة تدور حول المدينة.

وقال بشارة عيسى جاد الله للجزيرة إن "ما يردده المتمردون من أنهم سيطروا على المدينة غير صحيح"، مشيرا إلى أن قواته تعزز دفاعاتها في محيط المدينة لمنع تقدم من سماهم المرتزقة تجاهها.

في هذه الأثناء قال مسؤول إغاثة إن بعض متمردي اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية تشاد دخلوا البلدة، وإنهم شوهدوا يستقلون عربات في الشوارع.

وكان المتمردون المناوئون لحكم الرئيس إدريس ديبي أعلنوا أنهم استولوا صباح اليوم على المدينة التي تبعد 700 كلم شرق العاصمة نجامينا، وإن معارك ضارية لاتزال متواصلة بينهم وبين الجيش التشادي.

وأوضح زعيم المتمردين الجنرال محمد نوري لوكالة الصحافة الفرنسية أن قواته دخلت المدينة صباح اليوم وهي تسيطر على قسم كبير منها بينما تتواصل المعارك حول المدينة.

وقال مراسل الجزيرة إن أهمية هذه المدينة تكمن في أن الرئيس ديبي استطاع بعد سيطرته عليها أن يزيح الرئيس السابق حسين حبري، حيث لم تكن هناك معارك في العاصمة.

وأبشي هي المنطقة التي تتخذ منها المنظمات الإنسانية مركزا في شرق البلاد الذي شهد موجة من الهجمات المسلحة في الأسابيع الأخيرة.

ووفقا لشهادات سكان جمعتها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أوقعت هذه الموجة الجديدة من العنف التي بدأت في الرابع من فبراير/تشرين الثاني ما لا يقل عن 220 قتيلا وعشرات الجرحى وآلاف المهجرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة