واشنطن: ميزانية القاعدة خفضت بنسبة الثلثين   
السبت 1424/7/25 هـ - الموافق 20/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن وأيمن الظواهري (أرشيف)
قال المستشار القانوني بوزارة الخزانة الأميركية ديفد أوفهاوزر إن ميزانية تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن قد خفضت بنسبة الثلثين بسبب ما وصفها بالحملة الصارمة ضد القاعدة ومنظمات أخرى مماثلة.

وأشار أوفهاوزر في مقابلة مع رويترز إن تنظيم القاعدة "كانت ميزانيته تتجاوز 35 مليون دولار قبل 11 سبتمبر/ أيلول واليوم تتراوح الميزانية بين خمسة وعشرة ملايين دولار".

ومن المتوقع أن يدلي أوفهاوزر بأقواله أمام اللجنة المصرفية التابعة لمجلس الشيوخ يوم 25 سبتمبر/ أيلول الجاري في جلسة أطلق عليها اسم "المبادرات المضادة في برنامج تمويل الإرهاب".

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قبيل الذكرى السنوية الثانية لهجمات سبتمبر في وقت سابق من هذا الشهر أصدرت تقريرا عن التقدم الذي تحقق جاء فيه أنه تم تحديد 315 فردا وشركة ومؤسسة وصفوا بأنهم إرهابيون أو شبكات داعمة للإرهاب. وتم تجميد أي أصول تخص هؤلاء إذا وجدت.

وقالت الوزارة إنه تم تجميد أصول قيمتها 136.7 مليون دولار في الولايات المتحدة وخارجها. ومعظم حالات تجميد الأرصدة تمت في العام الأول بعد الهجمات مما دفع بعض المنتقدين إلى التساؤل عما إذا كان إيقاع الحرب المالية قد تباطأ.

ودافع أوفهاوزر عن التعليمات التي أصدرتها وزارته في وقت سابق من العام الحالي في إطار رد فعله على مخاوف منظمات خيرية من أدراجها في القائمة السوداء للوزارة بدون وجه حق. ووصف تحويل الأموال من منظمات خيرية دوليا بأنها أهم قضية في تمويل الإرهاب وأن الولايات المتحدة ودولا أخرى اتخذت إجراءات ضد 23 منظمة خيرية خلال العامين الماضيين.

وتدعو هذه التعليمات المنظمات الخيرية الأميركية إلى فحص والتأكد من أن أي منظمات أجنبية تتلقى أموالا ليست متورطة فيما تعتبره الحكومة أعمالا إرهابية. وجاء في هذه التعليمات أيضا أنه يجب جمع معلومات عن الزعماء الرئيسيين في المنظمات الأجنبية التي تتلقى أموالا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة