مظاهرات تندد بوضع جمعية الدعوة الباكستانية بقائمة الإرهاب   
الخميس 1429/12/21 هـ - الموافق 18/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)
أكثر من مائة طفل شاركوا في مظاهرات كراتشي وحيدر آباد (الفرنسية)
تظاهر مئات من الأشخاص بينهم أكثر من مائة طفل باكستاني وحوالي ثلاثمائة من المسيحيين والهندوس الباكستانيين اليوم في مدينتي كراتشي وحيدر آباد أمام مكتبي الأمم المتحدة في المدينتين ضد القرار الذي اتخذته الأمم المتحدة بوضع جماعة الدعوة الخيرية في قائمة المنظمات الراعية لما يسمى الإرهاب.
 
وحمل المتظاهرون شعارات  تطالب مجلس الأمن والأمم المتحدة بالعدول عن القرار الذي يؤثر على عمليات الإغاثة في بلد ينتشر فيه الفقراء والمعوزون والمشردون جراء كارثة الزلزال في 2007.

وقال رئيس التجمع الهندوسي في حيد آباد فاي تشاند إن "جماعة الدعوة كانت دائما في مساعدتنا، إنهم يقدمون لنا مساعدات رغم أننا لسنا مسلمين"، وأضاف أن "اتهامهم محض افتراء ولا أصدق أن هذه الجماعة تدعم الإرهاب".

من جهته قال عبد البشير حاكم مدينة رود مولازاي وهي إحدى المدن التي دكها الزلزال المدمر في 2007 إن الجمعية قدمت مساعدات من ضمنها خيم وبطانيات وغذاء للذين تضرروا من الزلزال، وإنها تؤوي المشردين.
 
وأكد أن عناصر جماعة الدعوة كانوا من السابقين في تقديم  المساعدات للمنكوبين.
 
وقال عبد البشير إن جماعة الدعوة تبني ستمائة وحدة سكنية للذين فقدوا منازلهم، مشيرا إلى أن العمل توقف الآن بعد أن اعتقلت السلطات الباكستانية العشرات من جماعة الدعوة الخيرية.
 
وكانت السلطات الباكستانية قد جمدت أموال الجماعة وسيطرت على مقراتها في جميع أنحاء باكستان عقب إعلان الأمم المتحدة أن للجمعية علاقة بتفجيرات مومباي الأخيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة