المقاومة تتقدم في عدن وقصف حوثي عنيف لتعز   
الخميس 1436/8/24 هـ - الموافق 11/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:36 (مكة المكرمة)، 7:36 (غرينتش)

تصدت المقاومة الشعبية لمحاولة تقدم لمليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في عدن جنوبي اليمن، بينما تعرضت أحياء مدينة تعز لقصف عنيف عشوائي من قبل الحوثيين أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

وقالت مصادر للجزيرة إن المقاومة تصدت للهجوم في منطقة بئر أحمد بمدينة عدن وأجبرتها على التراجع, مؤكدة أنها حققت تقدما في معاركها بعدن وسيطرت على معسكري النصر والصولبان في مديرية خورمكسر.

وفي تعز جنوبا، أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الحوثيين وصالح استهدفت الأحياء في المدينة بالدبابات والمدفعية الثقيلة، حيث شوهدت أعمدة دخانٍ تتصاعد في أكثر من مكان، بينما أفادت مصادر طبية بمقتل أربعة مدنيين وإصابة عشرات آخرين جراء القصف.

وقتل أربعة مدنيين وأصيب 65 آخرون نتيجة القصف الذي جاء بعدما تمكنت المقاومة الشعبية من صد تقدم الحوثيين نحو جبل جرة وأحياء عدة في تعز. كما أدى قصف الحوثيين على تعز إلى مقتل القيادي في حزب الإصلاح محمد عشال.

وفي أبين بالجنوب أيضا، تعرضت منطقة الكود لقصف كثيف شنه الحوثيون والقوات الموالية لصالح واستهدف مناطق وأحياء سكنية. وأسفر القصف عن دمار في المباني السكنية، ونزوح عشرات الأسر منها.

الدخان يتصاعد في أحياء عدن جراء القصف الحوثي (الجزيرة)

الجوف وصنعاء
وفي الجوف شمال شرق البلاد، أرغمت المقاومة الشعبية مليشيات الحوثي وقوات صالح على الانسحاب من منطقة العقبة.

وأكد مصدر عسكري أن المقاومة الشعبية عززت جبهاتها في منطقة العقبة بعدما أرغمت الحوثيين على الانسحاب باتجاه مدينة الحزم مركز المحافظة والمنشآت المدنية والعسكرية. 

وقصفت مقاتلات التحالف عدداً من مواقع الحوثيين وآلياتهم العسكرية في منطقة العقبة وعزة، وشوهدت ألسنة الدخان تتصاعد من أماكن يتمركز فيها الحوثيون.

كما شنت طائرات التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية، غارات على مجمع وزارة الدفاع اليمنية وسط العاصمة صنعاء الذي يتحصن فيه أفراد من الحوثيين وقوات صالح منذ سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة